محلي

‘‘السبيداج‘‘ في الألبان والأجبان شائعة خطيرة .. أما النشاء ‘‘فلا بأس‘‘ به !

محلي | داماس بوست

نفى عدي شبلي مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق بشكل قاطع وجود مادة "السبيداج" التي تدخل في صناعة الدهانات في تركيب مادة الألبان والأجبان، مضيفاً بأنه خلال عمله في مديرية التموين منذ أربعة أعوام حتى الآن، لم يلحظ وجود هذا النوع من الغش في الألبان والأجبان، ومخبر التموين والدوريات الرقابية شاهدة على ذلك، وعبّر شبلي عن استيائه من نشر شائعات كهذه، لأن الأمر خطير ومن غير المعقول أن يحدث مع وجود رقابة دائمة على أسواق دمشق.

وكانت صحيفة "تشرين" الحكومية أثارت الموضوع، وكشفت أن جولة على الأسواق كشفت بأن كيلو اللبنة يباع في بعض الأسواق  بـ٣٥٠ ليرة سورية بينما تسعيرته التموينية ١٠٠٠ ليرة، ما اعتبرته دليلاً واضحاً على وجود الغش بالتركيبة، و تحديداً عبر استخدام الحليب المجفف في صناعة الألبان والأجبان .

وبحسب محمد البردان رئيس دائرة التسعير في مديرية التموين، فإن واحد كيلو حليب مجفف يحل بـ ١٠ كيلو غرامات من الماء، وهذه الكمية تصنع ثلاثة كيلو غرامات من اللبنة، وحسب الحسبة الاقتصادية فإن التكلفة للكيلو الواحد من اللبنة لا يتجاوز ٣٥٠ ليرة سورية، في حال لم تضف أي مادة أخرى كالنشاء مثلاً، ولكن مادة النشاء تضاف ليصبح منظر اللبنة أجمل وتماسكها أفضل، وتالياً فالتكلفة ستقل أكثر وأكثر من زيادة مادة النشاء، وهذه مخالفة واضحة لصناعة الألبان والأجبان.

من جهته، أوضح مدير تموين دمشق، أن وجود مادة النشاء بالألبان والأجبان مثله مثل الحليب المجفف، وكلاهما غير مضر بالصحة، ولكنه مخالف بالمواصفات بطبيعة الحال، وعلى هذا أكد الشبلي أن هناك قانوناً ناظم للمخالفات وعليه يتم تحديد نوع عقوبة المخالف.

المصدر: داماس بوست - خاص

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة