ميداني

‘‘فيلق الرحمن‘‘ يشتري المقاتلين بأموال تركية.. و‘‘الراس بـ 200 دولار"

ميداني | داماس بوست

يسعى فصيل "فيلق الرحمن" المسلح إلى ترميم مقرات عسكرية استولى عليها بموافقة تركية في عفرين، فضلا عن تنظيم دورات قتالية لمتطوعين جدد ومنح راتب شهري لهم في إطار إعادة هيكلة نفسه بحسب ما جاء في "مركز عفرين الإعلامي".

في الأثناء، ذكرت مصادر إعلامية معارضة أن تنظيم "فيلق الرحمن" الإرهابي، الذي يتزعمه عبد الناصر شمير، وبدعم من السلطات التركية، يعمد إلى ترميم مقرات اللواء 135 الواقع بناحية شرَّا في شمال شرق مدينة عفرين، وعلى بعد كيلومترات قليلة من المدينة.

وأكدت المصادر أن عملية إعادة هيكلة "الفيلق"، بالإضافة لترميم أبنية اللواء 135، "تجري بإشراف مباشر من قبل شمير"، بعد حصوله على الموافقة من قبل السلطات التركية التي تحتل منطقة عفرين بالكامل منذ الـ18 من آذار من العام الجاري.

كذلك يعمد "الفيلق" إلى استمالة مسلحيه السابقين والشبان الخارجين من الغوطة الشرقية، للالتحاق بدورة عسكرية ينظمها "الفيلق"، وتكون مدتها شهراً واحداً، والانخراط على أساسها في صفوف "الفيلق"، مقابل راتب شهري يصل إلى 200 دولار أميركي، بعد تسليم السلاح الفردي.

وقامت أنقرة بتوطين المسلحين وعائلاتهم من الغوطة الشرقية في منطقة جنديرس ومناطق أخرى في عفرين وسط أنباء عن التحضير لفتح معبر حدودي غير رسمي بين مناطق سيطرة القوات التركية في عفرين وتركيا، بعد تأسيس لجنة محلية لإدارة منطقة جنديرس، حسب "المرصد السوري لحقوق الإنسان".

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة