محلي

البحر نار.. الغرفة بـ 80 ألف ليرة والشاليه بـ 110 آلاف لليوم الواحد

محلي | داماس بوست

مع اقتراب موسم الاصطياف وعطلة عيد الفطر السعيد، بدأت الفنادق والمنتجعات السياحية في الساحل السوري حملاتها الدعائية لاستقطاب السائحين في وقت مبكر هذا العام، في محاولة لاقتناص فرص تعطّش المواطنين في مناطق الداخل للاصطياف بعد سنوات من الحياة تحت سيطرة التنظيمات المسلحة.

لكن بعد البحث عن أماكن سياحية ذات خدمات لائقة، أو الحجز في أحد فنادق المدينة يفاجئ المواطن بالأسعار التي تتراوح فيها الغرفة وسطيا بين 50 إلى 80 ألف ليرة سوريّة لليوم الواحد حسب التصنيف السياحي للمنشأة، على حين تبدأ أجور الشاليهات بمبلغ 75 ألف لتتجاوز 110 ألف ليرة لليوم الواحد، حسب عدد الغرف والاتجاه والموقع وهي أسعار غير مقبولة ولا تناسب دخل السياح المحليين.

في المقابل هناك أماكن أقل تكلفة منها في البسيط ووادي قنديل، وتبدأ أسعار «الأكواخ الشاطئية» والشاليهات فيها من 13 ألفاً حتى 35 ألف ليرة لليوم الواحد مع بداية الموسم وترتفع تدريجياً حتى ذروته، إلا أنها تفتقر للخدمات المتكاملة، وتغيب عنها معايير النظافة نسبياً، مع انعدام وجود الحمامات والمغاسل في الكثير من المواقع.
وبحسب "الوطن" يفضّل أبناء المحافظة من ذوي الدخل المحدود ما أُطلق عليه خلال العامين الماضيين «الشواطئ المفتوحة»، التي كما يقول عنها الناس، إنها عبارة عن "فخّ سياحي" حرم أبناء المدينة من الاصطياف مجاناً لتكون الرحلة البحرية مأجورة لقاء الجلوس أمام المياه الزرقاء،فحجز الطاولة خلال هذه الأيام التي يجب أن تكون خارج الموسم يتراوح بين 2000 حتى 3500 ليرة حسب عدد الكراسي، من دون طلب أي شيء، ليدفع الشخص حوالى 5000 آلاف ليرة وسطياً لقاء الجلوس فقط وقد تصل خلال الموسم إلى 8 آلاف ليرة سوريّة.

ويسأل مواطنون عن سبب انتشار ظاهرة الاستثمار الشاطئي لما يسمى مسابح بحرية، وحرمان الفقراء من التنزه على البحر من دون أجور مادية، قائلين إن البحر كان للجميع بينما اليوم تحوّل لمن يدفع فقط، وكأنهم يقولون لنا «ادفعوا لتسبحوا»، مبينين أن التحضير للصيف بات يرهق أي عائلة من ذوي الدخل المحدود مع وصول تكلفة مشوار البحر 25 ألف ليرة كحد وسطي من دون أجور الطريق، ليحسب لها ألف حساب قبل الانطلاق إليها، على حين كانت عائلات اللاذقية قبل سنوات، تقضي الصيف كاملاً على البحر بأقل من هذا المبلغ، كما ذكروا.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها