إقتصادي

بلد الوفرة يتحول للندرة : إنتاج القمح أقل من نصف مليون طن هذا الموسم!

إقتصادي | داماس بوست

توقع وزير التجالرة الداخلية وحماية المستهلك عبد الله الغربي أن يتراوح إنتاج القمح لهذا الموسم بين 400 و500 ألف طن. وكان إنتاج سولرية من القمح ما قبل الأزمة يتراوح بين 3 إلى 4 ملايين طن، حيث كانت سورية من البلاد المصدرة لهذا المحصول الاستراتيجي.

الغربي لفت إلى أن جميع المراكز مجهزة بكل مستلزمات الاستلام من أكياس خيش وسواها وهي جاهزة منذ الآن وستباشر عملها عند بدء موسم الحصاد بشكل فوري، منوهاً بأن الموسم الحالي شهد دخول أراضٍ جديدة في المناطق التي حررت على يد الجيش السوري، ولكن قسم منها كان متأخراً في الزراعة مع وجود مناطق تعرضت للجفاف وشح في الأمطار.

وأضاف الغربي في تصريحات ل"الوطن" أن الحكومة خصصت مبلغ 100 مليار ليرة سورية لشراء موسم القمح من الفلاحين، وذلك بعد تسعير كيلو القمح بـ 175 ليرة سورية، مع الإشارة إلى أنه في العام الماضي تم تخصيص مبلغ 70 مليار ليرة سورية لشراء موسم القمح من الفلاحين، وكان ثمن الكيلو الواحد مسعراً من الوزارة بـ140 ليرة سورية.

وشدد الغربي على أن الدعم المقدم للفلاح موزع إلى عدة مراحل فهو يحصل على دعم في المحروقات بحوالي 25 ليرة سورية، ورفع ثمن كيلو القمح للعام الحالي إلى 175 ليرة سورية مما يجعل ثمن الكيلو الواحد حوالي 200 ليرة سورية، أي إن طن القمح الواحد يكلف الدولة 200 ألف ليرة سورية لشرائه من الفلاح، بينما استيراد الطن الواحد يكلف 100 ألف ليرة سورية، أي إن الحكومة تقدم للفلاح دعماً بـ100 ألف ليرة سورية للطن الواحد من القمح، إضافة إلى أن الوزارة تدرس دعم الفلاح بتكاليف نقل المحصول من أرضه إلى مراكز الحبوب، وذلك وفق دراسة ستعلن عند الانتهاء منها بما يتناسب مع المناطق والمسافات وفق معادلة خاصة بتكاليف النقل.

وأكد الغربي على أن شراء محصول موسم القمح محصور بالمراكز التابعة لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ويمنع على أي تاجر شراء القمح من الفلاح تحت طائلة المحاسبة.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة