سياسي

دمشق مستاءة من تصريح بان كي مون الأخير

مصدر الصورة: وكالات
سياسي | داماس بوست

أعلنت وزارة الخارجية السورية عن استيائها من تصريحات الأخيرة للأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، حول سوريا، معتبرة أنها تأتي في سياق تضليل الرأي العام إزاء ما يحصل في البلاد.

ونقلت وكالة «سانا» عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين السورية، «أن بان كي مون أكد مرة جديدة فشله في احترام أبسط المتطلبات التي توجبها المسؤولية المناطة به، وأهمها الصدق والنزاهة والاستقلالية».

وأضاف المصدر، قائلا: «لقد أساء بان كي مون مراراً إلى مصداقية الأمم المتحدة وموضوعيتها، عندما جعلها رهينة لمشيئة البعض، وجعل من نفسه طرفا في المشاكل التي تعصف بعالمنا اليوم، دون التزام الحدود الدنيا لأخلاقيات وموجبات مهمته، وفقا لمبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة».

واختتم المصدر بقوله: «إن سوريا كانت تتمنى - رغم كل سقطات بان كي مون- أن ينهي ولايته بشكل يذكره فيه التاريخ بشكل مشرف، لا أن يقول عنه إنه رحل غير مأسوف عليه».

وقال الأمين العام  كي مون في وقت سابق، أن الأمم المتحدة بدأت البحث عن حل لقضية حلب في وقت متأخر، وأضاف:« إن مستقبل شخص واحد يجب ألا يشكل عائقا أمام العملية الإنسانية بالمدينة» حسب وصفه.

في المقابل تحفظ كي مون عن تحميل طرف معين المسؤولية عن انهيار الهدنة في سوريا، موضحاً أن مهمة تحديد «من هو على حق ومن هو على باطل» خارج صلاحياته.

 



 

المصدر: سانا

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها