إقتصادي

الصين شريكة في إعادة إعمار سورية ‘‘بلا قيود سياسية‘‘

إقتصادي | داماس بوست

أكد السفير السوري لدى الصين، عماد مصطفى، في مقابلة مع وكالة "تاس" الروسية، أن العديد من الشركات الصينية أعربت عن اهتمامها بالاستثمار في سورية.

 وأضاف أن سورية بدأت فعلياً إعادة الإعمار، ولكن تلك الشركات "تفضل البدء بمجرد استقرار معظم المناطق"، مؤكداً أن دمشق لا تطلب مساعدة بل شراكة تقوم على المنافع المتبادلة.

ولفت إلى أن "وزارة الخزانة الأميركية تراقب في شكل دقيق هذا الملف... وستفرض على الفور عقوبات على كل شركة تقول إنها تريد المشاركة"، مضيفاً أن سورية تحتاج مشاريع في ثلاثة قطاعات، هي توليد الطاقة، وبناء الوحدات السكنية حيث "يتمتع الصينيون بمهارة خاصة في هذا المجال"، إلى جانب مشاريع البنية التحتية الرئيسة. وأشار إلى أن سورية تدعم مشروع "الحزام والطريق" ودخلت في محادثات مع بكين في هذا الشأن، مضيفاً أن دعم الصين لا يأتي مرفقاً بـ "قيود سياسية".

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة