إقتصادي

الدولار حول 440 ليرة في "السوداء" وتوقعات بتحسّن سعر صرف الليرة بعد مرور العدوان بأقل الأضرار

إقتصادي | داماس بوست

استقر سعر الصرف خلال افتتاح تعاملات الأسبوع في السوق "السوداء" أمس، إذ اقترب سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية من الأسعار الرسمية مجدداً، حيث تراوحت الأسعار الوسطية في دمشق بين 438 و442 ليرة سورية، مع تباينات في بقية الأسواق.

و قال مركز دمشق للأبحاث والدراسات "مداد" في تقريره الاقتصادي الأسبوعي مساء أمس، إن سعر صرف الليرة السورية تراجع مقابل الدولار الأميركي بشكل كبير نهاية الأسبوع الماضي في السوق الموازية، وذلك نتيجة التهديدات الأميركية بتوجيه ضربة عسكرية قوية إلى سورية، ما أثار موجة من الطلب الكبير على الدولار الأميركي وقلة المعرض، في ظل حالة من الخوف والتخبط في السوق، إضافة إلى استغلال المضاربين لهذه الأخبار لتحقيق مكاسب كبيرة، الأمر الذي انعكس سلباً على المعنويات في السوق، ودفع بالأسعار لمستويات عالية، وصلت في حدها الأقصى إلى 475 ليرة للدولار الأميركي الواحد، ليعود وتغلق السوق يوم الخميس على 455 ليرة، بعد التراجع في حدة التصريحات المعادية للبلاد.

وتوقع التقرير عودة التحسن في سعر صرف الليرة السورية في الأيام القليلة القادمة بعد أن مرّ العدوان الثلاثي على البلاد بأقل الأضرار، على اعتبار أن الليرة ما زالت تتلقى الدعم من العوامل الاقتصادية الأساسية واستمرار تدفق الحوالات من الخارج وعودة الأثر الإيجابي لتحرير الغوطة الشرقية في الأسواق.

أما في السوق الرسمية فقد استقر سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأميركي لدى المصارف وشركات الصرافة، حيث استمر مصرف سورية المركزي في تثبيت سعر زوج الدولار الأميركي/ الليرة السورية عند مستوى 436 ليرة سورية للدولار الأميركي الواحد، وكذلك سعر شراء الدولار الأميركي لتسليم الحوالات الشخصية الواردة من الخارج بالليرات السورية عند مستوى 434 ليرة سورية، وسعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأميركي بموجب النشرة الرسمية عند مستوى 438 ليرة سورية للمبيع 435 ليرة سورية للشراء.

الدولار حول 440 ليرة في "السوداء" وتوقعات بتحسّن سعر صرف الليرة بعد مرور العدوان بأقل الأضرار

استقر سعر الصرف خلال افتتاح تعاملات الأسبوع في السوق "السوداء" أمس، إذ اقترب سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية من الأسعار الرسمية مجدداً، حيث تراوحت الأسعار الوسطية في دمشق بين 438 و442 ليرة سورية، مع تباينات في بقية الأسواق.

و قال مركز دمشق للأبحاث والدراسات "مداد" في تقريره الاقتصادي الأسبوعي مساء أمس، إن سعر صرف الليرة السورية تراجع مقابل الدولار الأميركي بشكل كبير نهاية الأسبوع الماضي في السوق الموازية، وذلك نتيجة التهديدات الأميركية بتوجيه ضربة عسكرية قوية إلى سورية، ما أثار موجة من الطلب الكبير على الدولار الأميركي وقلة المعرض، في ظل حالة من الخوف والتخبط في السوق، إضافة إلى استغلال المضاربين لهذه الأخبار لتحقيق مكاسب كبيرة، الأمر الذي انعكس سلباً على المعنويات في السوق، ودفع بالأسعار لمستويات عالية، وصلت في حدها الأقصى إلى 475 ليرة للدولار الأميركي الواحد، ليعود وتغلق السوق يوم الخميس على 455 ليرة، بعد التراجع في حدة التصريحات المعادية للبلاد.

وتوقع التقرير عودة التحسن في سعر صرف الليرة السورية في الأيام القليلة القادمة بعد أن مرّ العدوان الثلاثي على البلاد بأقل الأضرار، على اعتبار أن الليرة ما زالت تتلقى الدعم من العوامل الاقتصادية الأساسية واستمرار تدفق الحوالات من الخارج وعودة الأثر الإيجابي لتحرير الغوطة الشرقية في الأسواق.

أما في السوق الرسمية فقد استقر سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأميركي لدى المصارف وشركات الصرافة، حيث استمر مصرف سورية المركزي في تثبيت سعر زوج الدولار الأميركي/ الليرة السورية عند مستوى 436 ليرة سورية للدولار الأميركي الواحد، وكذلك سعر شراء الدولار الأميركي لتسليم الحوالات الشخصية الواردة من الخارج بالليرات السورية عند مستوى 434 ليرة سورية، وسعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأميركي بموجب النشرة الرسمية عند مستوى 438 ليرة سورية للمبيع 435 ليرة سورية للشراء.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة