المهجر

تزايد أعداد اللاجئين العائدين من ألمانيا بسبب صعوبة لم الشمل

المهجر | داماس بوست

ذكر تقرير ألماني أن أعداد اللاجئين المغادرين ألمانيا إلى تركيا تزداد، رغم امتلاكهم إقامات سارية في ألمانيا. جاء ذلك في بحث مشترك أجراه برنامج "بانوراما" التابع للمحطة التلفزيونية الأولى الألمانية "ARD" ونشر الخميس 12 نيسان.

وأظهر أن معظم هؤلاء اللاجئين لا يمتلكون تأشيرة دخول إلى تركيا، التي يسافرون إليها معرضين أنفسهم للخطر بالاعتماد على المهربين.

وأرجع التقرير سبب عودة اللاجئين إلى تركيا إلى صعوبة لم شمل عائلاتهم.

وفي تصريح للبرنامج قال ممثل المفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة في ألمانيا، دومينيك بارتس، إنه سمع عن مثل هذه الحالات "الفردية"، ولكنه لا يستطيع تقدير عدد هؤلاء اللاجئين الذين يفضلون العودة إلى تركيا بشكل غير شرعي على البقاء في ألمانيا بإقامة سارية المفعول.

ورأى ممثل المفوضية أن هذه التقارير تؤكد أن ألمانيا لا تولي الأهمية اللازمة لمبدأ الحفاظ على الأسرة.

وكان وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، المتشدد في مجال الهجرة واللاجئين، قال في خطابه بعد تسلم منصبه، إنه لن يتم السماح لأكثر من 1000 شخص بدخول ألمانيا شهرياً عن طريق لم الشمل.

وتم تعليق لم شمل الأسر في ألمانيا في 2016 ولمدة عامين، للأشخاص الذين حصلوا على حماية مؤقتة المعروفة بـ "الإقامة الثانوية"، وسيسمح لهم لم الشمل بدءاً من نهاية تموز 2018.

كما أثار الوزير الألماني جدلاً في الأوساط الدبلوماسية الألمانية، قبل أيام، بعد تقدمه بمسودة قانون من شانه تقويض لم شمل أصحاب "الإقامة الثانوية"، والتي مدتها سنة واحدة.

وقضت المحكمة العدل الأوروبية أمس، بحق اللاجئين القصّر بلم شمل عائلاتهم حتى لو بلغوا سن الـ 18 أثناء التقدم بطلب لم الشمل.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة