ميداني

ضحايا من المدنيين بـ ‘‘مفخخة‘‘ وسط إدلب

ميداني | داماس بوست

قالت مصادر محلية أن عدداً من المدنيين فقدوا حياتهم إضافة لإصابة آخرين نتيجة لانفجار سيارة مفخخة في شارع "النسيم" في مدينة إدلب، مشيرة إلى أن حالات الوفاة فاقت الـ 15 حالة فيما وصل عدد الجرحى أكثر من 30.

وبيّنت المصادر في حديثها لـ "داماس بوست"، أن تنظيم "هيئة تحرير سورية" قد يكون هو الجهة المنفذة للتفجير، وذلك على خلفية الصراع الذي تشهده إدلب بين التنظيم المذكور وخصمه تنظيم "هيئة تحرير الشام"، والذي يشكل تنظيم "جبهة النصرة" عاموده الفقري.
وكانت مدينة إدلب قد شهدت تفجير سيارة مفخخة في الـ 24 من الشهر الماضي بالقرب من "المشفى الوطني"، ما تسبب حينها بوفاة وجرح أكثر من 20 مدنيا، الأمر الذي يرجح أن تشهد مدينة إدلب تصعيداً في العمليات الأمنية بين الطرفين المتصارعين على حكم "الساحة الجهادية في إدلب".
يشار إلى أن الحرب الدائرة بين "تحرير سورية" المشكل من تنظيمي "حركة أحرار الشام" و "حركة نور الدين الزنكي" من جهة، مع "تحرير الشام" المشكل من "النصرة" وحلفاءها من جهة أخرى، بدأ قبل شهرين من الآن على خلفية اتهام تنظيم "أبو محمد الجولاني" لـ "الزنكي" بالوقوف خلف مقتل القيادي "أبو أيمن المصري"، في حين تؤكد مصادر مراقبة للتنظيمات التكفيرية في سورية، أن أساس الصراع هو رغبة النظام التركي الداعم لـ "تحرير سورية" بتصفية "النصرة" بعد تحولها إلى ذراع للنظام السعودي في شمال غرب سورية.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها