خاص

علي حيدر لـ‘‘داماس بوست‘‘ : ما بقي منهم لا يتجاوز ال200 و‘‘جيش الإسلام‘‘ نفّذ إعدامات بحق المختطفين خلال الأيام الأخيرة

خاص | داماس بوست

لم يستبعد وزير الدولة لشؤون المصلحة علي حيدر الأنباء التي تحدثت عن إعدامات نفّذها "جيش الإسلام"الإرهابي بحق أعداد غير معروفة من المختطفين في الأيام الأخيرة قبيل وبعد التوصل إلى اتفاق مع الجانب الروسي يقضي بخروجهم من دوما .

وقال الوزير حيدر في تصريحات ل"داماس بوست" إنه لا معلومة حقيقية ونهائية ولا لوائح واضحة لدى وزارة المصالحة حول الأعداد الحقيقية للمختطفين الموجودين فعلاً في سجون "جيش الإسلام" . وأوضح بأن معلوماتنا التي أعلنا عنها سابقاً عن أعداد المختطفين في سجون التنظيم الإرهابي هي تقديرية، ومُستمدة من أهالي المخطوفين الذين راجعوا الوزارة خلال سنوات الحرب، والتي تقدر بنحو 8 آلاف مختطف ، 5 آلاف منهم تم تسجيل اختطافهم في دمشق ومحيطها والمحافظات القريبة، وبناءً عليه يجري التكهن بأعداد المختطفين في سجون "جيش الإسلام" باعتباره آخر التنظيمات الباقية في الغوطة . ورداً حول سؤال ل"داماس بوست" عن سبب عدم معرفة الحقيقة حتى الآن رغم إبرام اتفاق مع الفصائل الإرهابية اعترف الوزير حيدر ب"أننا لا نعرف بالفعل مصير المختطفين حتى الآن لأننا لسنا من يفاوض، بل الجانب الروسي هو من يفاوض، ولم ترشح منهم أية معلومات حول الموضوع حتى الأن" ، محيلاً الأمر إلى التزامات وتعهدات قطعتها الدولة والجانب الروسي مقابل تنفيذ الإتفاق وإخراج المسلحين من الغوطة. وحول صحة الأرقام المتداولة عن أن عدد المخطوفين الأحياء المتبقّين لدى التنظيم والتي لا تتجاوز 200 مختطف ، أجاب حيدر بأن ذلك صحيح غالباً.

المصدر: داماس بوست - خاص

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها