خاص

جنوب القنيطرة.. الإمارات تدعم ‘‘ميليشيات إسرائيل‘‘

خاص | داماس بوست

قامت الميليشيات المسلحة المنتشرة بالقرب من شريط الفصل مع أراضي الجولان السوري المحتل، بتوزيع "طرود مساعدات" مقدمة من دولة الإمارات، مشيرة إلى أن المساعدات دخلت الأراضي السورية عبر الأراضي المحتلة من قبل العدو الإسرائيلي.

وبحسب ما نشرته الصفحات الموالية للميليشيات المسلحة، فإن المساعدات قدمت بتمويل إماراتي من قبل منظمات تعمل في مناطق الحدود بالتنسيق مع كيان الاحتلال الإسرائيلي، منها "منظمة الجنوب للإغاثة والتنمية"، ووزعت المساعدات في كل من قرى "قرقس – غدير البستان – القصيبة – الرفيد – الصمدانية"، وجميعها قرى تقع بريف القنيطرة الجنوبي.
وبحسب معلومات خاصة بـ "داماس بوست"، فإن ميليشيا "جبهة ثوار سورية"، كانت قد رفعت العلم الإماراتي فوق عدد من النقاط في بلدة "الصمدانية الغربية" الملاصقة لشريط الفصل مع الأراضي المحتلة، وذلك منتصف الشهر الحالي بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم "جبهة النصرة"، والتي انتهت بخروج النصرة من المنطقة بعد مقتل 8 من مسلحي الطرفين.
وتقول مصادرنا في المنطقة، إن دولة الإمارات، وبتنسيق مباشر مع العدو الإسرائيلي ومنظمة "أورينت" التي يمتلكها المعارض "غسان عبود"، تعمل على بناء مستشفيات وأفران لدعم الميليشيات المسلحة في المنطقة، والحفاظ على وجودها بالقرب من شريط الفصل لأطول وقت ممكن.
يشار إلى أن العدو الإسرائيلي يدير كامل الميليشيات المنتشرة بالقرب من شريط الفصل بدءاً من قرية "طرنجة" وصولاً إلى أقصى الجنوب على امتداد الشريط، بما في ذلك تنظيمي "جبهة النصرة"، و "داعش"، حيث ينتشر الأخير في أراضي منطقة "حوض اليرموك" بريف درعا الغربي.

المصدر: خاصالقني

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها