خاص

داعش يهاجم نقاطاً للجيش في البادية : توظيف سياسي من قبل مشغليه الأمريكيين

خاص | داماس بوست

كررت مجموعات تنظيم "داعش" في البادية هجماتها الانغماسية على مواقع الجيش السوري في البادية، دون أن تتمكن من إحداث أي تغيير في خارطة السيطرة.

مصادر ميدانية قالت لـ "داماس بوست"، إن الهجمات تركزت خلال الساعات الماضية على نقاط الجيش في كل من محيط المحطة الثانية وبلدة حميمة التابعتين لريف حمص، كما أن نقاط الجيش الواقعة جنوب مدينة البوكمال كـ "رأس الوعر - اللويزية"، شهدت أيضا هجمات إنغماسية للتنظيم.
وتقول المصادر إن الهجمات التي ينفذها التنظيم لا يمكن أن تحدث أي تبدل في خارطة السيطرة لسببين، أولها قوة الدفاعات التي أنشأتها القوات المنتشرة في البادية، والثانية إن تعداد المجموعات المهاجمة لا يشير إلى وجود نية لدى الأطراف التي تحرك "داعش" لفتح جبهات واسعة في البادية، وإنما هي محاولات إشغال على المستوى السياسي أكثر منه على المستوى الميداني.
ويمتلك تنظيم "داعش" جيبا يمتد وسط البادية السورية بين ريف دير الزور الجنوبي الغربي، وريف حمص الشرقي، كما يهاجم التنظيم مواقع للجيش انطلاقا من منطقة "خفض التوتر" المحيطة ببلدة التنف المحتلة من قبل القوات الأمريكية والميليشيات الموالية لها، وتكشف الهجمات التي ينفذها إنطلاقا من هذه المنطقة دليلا على التوظيف الأمريكي ل"داعش" في هذه الجبهات.
يشار إلى ان الجيش السوري سيطر على أجزاء واسعة من البادية السورية خلال العملية التي أطلقها في شهر أيار من العام الماضي تحت مسمى "الفجر الكبرى"، والتي انتهت مرحلتها الثالثة بالسيطرة على مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي خلال شهر تشرين الثاني الماضي.

المصدر: داماس بوست - خاص

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها