إقتصادي

سامر فوز يشتري حصة الوليد بن طلال في (فورسيزنز دمشق)

إقتصادي | داماس بوست

كشفت صحيفة "فايننشال تايمز" عن صفقة أبرمت بين الأمير السعودي الوليد بن طلال ورجل أعمال زعمت أنه مقرب من الرئيس بشار الأسد، باع الملياردير السعودي بموجبها حصته في فندق وسط دمشق.

وذكرت الصحيفة البريطانية نقلا عن مصادر مطلعة على الصفقة اليوم الأربعاء، أن المستثمر السعودي الرائد باع حصته في فندق الفورسيزنز بالعاصمة السورية إلى رجل الأعمال السوري سامر فوز.
وقالت "فايننشال تايمز" إن إجراءات عملية البيع قد اكتملت خلال فترة احتجاز الوليد بن طلال في إطار حملة مكافحة الفساد، التي قادها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والتي بدأت في تشرين الثاني وتوقفت الشهر الماضي.
وتأتي عملية بيع فندق "فور سيزونز" دمشق في إطار عملية بيع شاملة للفنادق، التي تملكها "المملكة القابضة"، وهي مؤسسة استثمارية يملكها الأمير السعودي. وانطلقت عملية البيع أثناء احتجاز الوليد بن طلال، وتمكن فريقه خلالها أيضا من بيع فندق "فور سيزنز" بيروت بمبلغ يصل إلى 115 مليون دولار، بينما عادت صفقة دمشق على الأمير السعودي بمبلغ ضخم بحسب الصحيفة.
ويحظى فندق "فورسيزونز" دمشق بشعبية لدى وكالات الأمم المتحدة ومجموعات الإغاثة والدبلوماسيين، الذين يزورون سوريا، ويعتقد أنها من الأصول الأفضل أداء في مجموعة "فورسيزونز"، التي تضم 17 فندقا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
ويعتبر سامر فوز أحد رجال الأعمال الغامضين، إذ برز اسمه على الساحة الاقتصادية السورية خلال الفترة الماضية، وعمل على شراء شركات رجال أعمال سوريين خرجوا من سورية ومنهم، رجل الأعمال المعروف عماد غريواتي، ومصنع حديد حميشو.
كما أسس شركات داخل سوريا كان آخرها "أمان دمشق المساهمة" بالشراكة مع محافظة دمشق برأسمال 18.9 مليون دولار، في آب الماضي، من أجل بناء واستثمار عدد من المقاسم السكنية والتجارية في المنطقة التنظيمية في بساتين الرازي في دمشق.
ووفقا لتقارير صحفية فإن سامر فوز يمتلك أعمالا في جميع أنحاء الشرق الأوسط، بما في ذلك شركة مياه واستثمارات في فنادق ومنجم ذهب في تركيا.

المصدر: فاينانشال تايمز

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها