خاص

بعد مخاضٍ عسير .. المساكن العمالية في اللاذقية على وشك التنفيذ .. واتحاد العمال يتوب عن التسجيل دون امتلاك الأرض ..!

خاص | داماس بوست

أعلن اتحاد عمّال اللاذقية التوبة، بأن يعود ويجمعَ من العمّالِ أموالاً من أجل إشادة مساكن عمّالية لهم، قبل العثور على الأرض التي سوف تُبنى المساكن عليها، وامتلاكها بشكلٍ نهائي وواضح، وجاء ذلك بعد المعاناة المريرة التي اصطدم بها اتحاد عمال محافظة اللاذقية، عندما قرّر العمل على إشادة مساكن عماليّة في مكانٍ ما، منذ نحو 12 سنة .. نعم .. دزّينة من السنين مرّت على انعقاد النيّة، وكان الاتحاد قد اندفع مُتحمّساً لهذه الفكرة، وراح يجمع أقساطاً من العمال لهذه الغاية، ويُرصّدها لهم في البنك، كي يشتري الأرض المناسبة، ويُقيم لهم المساكن، ولكن .. أين هي الأرض ..؟!

احتار اتحاد العمال ولم يستطع إيجاد الأرض، على الرغم من أنّ سعرها بات جاهزاً وأكثر، إلى أن يسّر الله، وتعاطفت المحافظة معهم في عام 2014 وقرّرت منحهم أرضاً من أملاك الدولة، ومجاناً في محيط قرية ( مشيرفة الساموك ) السياحية الجميلة، والقريبة من المدينة، وكان التخصيص في الأرض بدايةً 120 دونماً، ثم شيئاً فشيئاً تقلّصتْ، واستقرّت على نصف المساحة تقريباً.
لا بأس في ذلك، فنصف المساحة كافية لإشادة المساكن المُسجّل عليها، والمهم الآن ترجمة تلك الفكرة العمالية الحلم، إلى حقيقةٍ على الأرض، فإلى أين وصلت الأمور..؟ وهل يمكن لهذا الحلم العمالي أن يتحقق فعلاً بعد هذه السنين كلها ..؟!
السيد منعم عثمان، رئيس اتحاد عمال محافظة اللاذقية أوضح لداماس بوست، أنه تمّ أخيراً وبشكلٍ نهائي بالفعل تخصيص ( 65 ) دونماً في مشيرفة الساموك مجاناً لصالح عمالنا، وسوف يستوعب هذا الموقع الجميل، كل الأخوة العمال المُكتتبين سابقاً، وهم 515 عاملاً، ولذلك سوف يُشادُ هناك 515 شقّة سكنيّة عماليّة، وقد انتهت الدراسة، ونحن موعودون بإدراج هذا المشروع ضمن الخطة لهذا العام.
وأكّد عثمان أنّ تمويل بناء هذه المساكن المنتظرة بات جاهزاً، وأمواله مُرصّدة، وقد حصلنا على الأرض مجّاناً، ما يُخفّف الكثير من التكاليف عن الأخوة العمّال، وقمنا بتسليم هذه الأرض للمؤسسة العامة للإسكان – فرع اللاذقية – من أجل المباشرة في البناء، وهنا انتهى دورنا – يقول منعم عثمان – وصار الأمر بعهدة المؤسسة العامة للإسكان، ولكنني أقول بأننا كاتحاد عمّال لن نقوم بعد ذلك على التسجيل لعمالنا على أي مساكن أخرى قبل أن نكون ضامنين للأرض، ومالكين لها.
إذن الأرض اليوم باتت في عهدة المؤسسة العامة للإسكان، كي تبني المساكن العماليّة في اللاذقية، فما الذي ستفعله المؤسسة ..؟
السيد ( رحاب دعدع ) مدير فرع المؤسسة العامة للإسكان في اللاذقية، أوضح لنا أنّ المؤسسة هي حالياً بصدد الإعلان عن مناقصتين من أجل تلزيم مشروع المساكن العمالية في اللاذقية، لإحدى الشركات العامة الإنشائية حصراً، أو ربما لأكثر من شركة، تبعاً لمجريات المناقصة والفوز بها، فباعتبار أنّ المشروع يُعتبر من المشاريع الضخمة، فسوف يكون هناك مناقصة للموقع العام للمشروع، ومناقصة أخرى لكتلة البناء، ولن يكون التلزيم إلاّ لشركات القطاع العام الإنشائي، وقال دعدع: سيكون هذا الإعلان مطروحاً خلال أشهرٍ فقط، فسألناه : كم ستكون هذه الأشهر ..؟ خمسة ..؟ ستة ..؟ أم كم ..؟ فقال : لا .. هي شهران أو ثلاثة، ويكون الإعلان مطروحاً.
ويكون بعد الإعلان شهران أو ثلاثة كي يبدأ التنفيذ، هذا إن نجحت المناقصة، ونأمل من القدر، ومن المؤسسة العامة للإسكان أن تُسهّل الأمور، ولا تُعقّدها، كي تنجح المناقصتان، ويجري التلزيم، فقد تأخّر المشروع ما فيه الكفاية، وكان على عمّالنا المُسجلين الآن أن يكونوا على سكن.

المصدر: داماس بوست - خاص- علي جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها