إقتصادي

آمر الضابطة الجمركية يصوّب على المهربين الكبار : لا حصانة لأحد

إقتصادي | داماس بوست

قال آمر الضابطة الجمركية العميد آصف علوش إن خطة الضابطة الحالية تتركز على ضرب المهربين الكبار، مؤكداً أنه لن يكون هناك خطوط أمام عمل الجمارك ولا أي حصانة لأحد، ولن يكون أحد فوق القانون.

وكشف علوش عن الإستراتيجية الجديدة للضابطة، إذ سيتم التركيز على تطويق وضبط منافذ التهريب، لتجفيف منابع التهريب الأساسية قدر المستطاع، كاشفاً عن تنفيذ مداهمات مركزة خلال الأيام الأخيرة لمعبرين في منطقة صوران وقلعة باب المضيق، حيث كانت تشكل هاتان المنطقتان منافذ مهمة لإدخال المهربات من المناطق الشمالية.
وأكد علوش أن الجمارك جاهزة للعمل في كل المناطق التي يحررها الجيش وتستعيدها الدولة، إذ هناك عمل في هذا الاتجاه في أمانة أثرية الجمركية في منطقة دير الزور والتي كانت تشكل أحد خطوط التهريب من المناطق الشمالية والشرقية وأن هناك إجراءات يتم العمل عليها في أثرية إضافة للعمل على هذه التوجه في دير الزور حيث تم تأمين نحو 60 عنصراً من الجمارك في دير الزور برفقة 3 ضباط وهم في الأمانة الجمركية، ويتم العمل على تهيئة وتنظيم العمل الجمركي في البوكمال، وأن عناصر الجمارك يقومون حالياً بتنفيذ أعمال الترفيق المطلوبة.
وتحدث علوش عن بعض حالات التهريب التي كانت تتم عبر الأمانات الجمركية، حيث يقوم بها بعض المخلصين الجمركيين، مبيناً أنه لن يتم السماح بذلك وسوف تتم زيادة التدقيق في عمل الأمانات والمحاسبة عن أي حالة تجاوز تسجل، كما أضاف: إن بعض قنوات التهريب حالياً تمثلها بعض مكاتب الشحن ونقل البضائع بين المحافظات وأن هناك حالة متابعة لهذه المكاتب ورقابة على طبيعة المواد المنقولة عبر التدقيق على البيانات المرفقة لهذه المواد.
كما أوضح أنه تتم دراسة توزع العناصر والضباط في الأمانات ومراكز العمل الجمركي حيث تكون هذه التشكيلات متوازنة وتلبي متطلبات العمل الجمركي، وأنه لن يكون هناك استمرار طويل للتكاليف في الأمانات الجمركية تبعاً للسياسة التي تنتهجها الإدارة لمنع خلق بيئة لأي تجاوزات.

المصدر: الوطن

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها