خاص

أمريكا تبدأ بسحب قواتها من ‘‘منبج‘‘.. فهل تنسحب ‘‘قسد‘‘ لصالح أنقرة؟

خاص | داماس بوست

قالت مصادر محلية لـ "داماس بوست"، إن قوات الاحتلال الأمريكي سحبت مساء اليوم، الثلاثاء، عددا من مصفحاتها من الأطراف الشمالية لمدينة "منبج" بريف حلب الشرقي، وتقوم بنقلها إلى مناطق شرق الفرات.

وتأتي هذه الأنباء مع تأكيد وزير الخارجية التركية "مولود جاوويش أوغلو" لوجود اتفاق بين بلاده والإدارة الأمريكية، يقضي بانسحاب "قوات سورية الديمقراطية" إلى مناطق شرق الفرات، على أن تنتشر قوات من جيشي الاحتلال التركي والأمريكي في المدينة، إلا أن انسحاب القوات الأمريكية يشير إلى أن الاتفاق يقضي بتسليم مدينة منبج وكامل مناطق غرب الفرات لقوات الاحتلال التركي.
وبرغم أن التصريحات التركية تجاوزت مسألة "عفرين"، فيما يشير إلى أن دخولها من قبل قوات الاحتلال التركي وميليشياته باتت "مسألة وقت"، فقد أكدت مصادر "داماس بوست" في ريف حلب الشمالي الغربي، أن المدينة لم تطوق من قبل الميليشيات العاملة لصالح النظام التركي، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن طريق "جبل الأحلام" مازال يمكن "الوحدات الكردية" من الوصول إلى مدينتي "نبل والزهراء".
مصادرنا أكدت أيضا أن عددا ضخما من المدنيين نزحوا من عفرين ومحيطها القريب إلى مدينتي "نبل – الزهراء" الواقعتين إلى الشمال الغربي من مدينة حلب، فيما عمل الجيش السوري والقوى الرديفة على تعزيز خطوط الدفاع في مناطق ريف حلب الشمالي الأوسط في المنطقة الممتدة من "تل رفعت" وصولاً إلى "منغ" ومطارها العسكري.
 

المصدر: خاص

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها