خاص

الاتحاد الرياضي ‘‘يدفن رأسه بالرمال‘‘ ويتنصل من الاتفاقية مع قطر

خاص | داماس بوست

أصدر الاتحاد الرياضي العام اليوم الاثنين بياناً ينفي فيه علمه بالاتفاق الكروي الموقع بين صلاح رمضان رئيس اتحاد كرة القدم السوري ونظيره القطري حمد بن خليفة آل ثاني واعتبر الاتفاقية مجرد "صور وأخبار على صفحات التواصل الاجتماعي".

وأثارت الاتفاقية بين سوريا وقطر التي وقعت أمس الأحد جدلا واسعا بين السوريين واعتراضا من معظم المتابعين ولاسيما أن رئيس الاتحاد السوري صلاح رمضان شكر نظيره القطري على "حسن التعاون" متطلعا وفقاً للاتفاقية الى مزيد من "التعاون البناء".

لكن الاتحاد الرياضي العام برئاسة اللواء موفق جمعة نفى علمه بالاتفاقيه من أساسها في بيان أصدره اليوم الاثنين واعتبر الاتفاقية تصرفا "فرديا" ولن يتم العمل بها طالما لم تأخذ الموافقة المسبقة من القيادة الرياضية وجاء في البيان: أن هذه الاتفاقيات تحتّم على اتحادات الألعاب الرياضية ومنها الاتحاد العربي السوري لكرة القدم إعلام القيادة الرياضية برغبتها بإجراء اتفاقية تعاون مع أي جهة وأخذ الموافقة المسبقة ( وهو الذي لم يتم بهذه الاتفاقية) وفي حال القبول يتم عرض بنود الاتفاقية ومضمونها لتصديقها من القيادة الرياضية قبل العمل بها ( وطالما أن هذا لم يتم فلن يعمل بهذه الاتفاقية).
وأضاف البيان أنّ القيادة الرياضية تؤكد بشكل دائم على اتحادات الألعاب للتواصل مع التنظيمات الرياضية القارية والدولية الصديقة والتعاون معها بما يخدم مصلحة الرياضة السورية وتطويرها وفق القوانين والأنظمة النافذة.

يذكر أن الاتحاد السوري لكرة القدم وقع أمس الأحد مع الاتحاد القطري اتفاقية تعاون لتبادل الخبرات الرياضية على هامش اجتماع الجمعية العمومية لاتحاد غرب أسيا لكرة القدم المنعقد حالياً في العاصمة الأردنية عمان لكن لم تحدد الاتفاقية ماهي الخبرات الرياضية التي يمكن أن تقدمها قطر وخبرائها لسوريا ولاسيما أن في كل قطر قد لا تجد خبير كروي واحد ذو أصول قطرية والمعروف أن المنتخب القطري بحد ذاته لا يضم إلا عدة لاعبين قطريين الأصل والبقية مجنسين من كل أصقاع الأرض .

ويبدو أن اتحاد كرة القدم السوري وعلى رأسة صلاح رمضان تناسى كل ما قامت به قطر من حملات إعلامية وديبلوماسية لإدانة الحكومة السورية في المحافل الدولية، وسعت مع دول عربية وغربية استصدار قرارات تهدف إلى تبرير التدخلات العسكرية وضرب سورية بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

كما تجاهل رمضان كل الجرائم التي ارتكبتها وترتكبها مشيخة قطر عبر الجماعات الإرهابية الموجودة في الغوطة الشرقية مثل "فيلق الرحمن وجبهة النصرة" التي تقصف دمشق منذ بدء الأزمة وحتى هذه اللحظة .

المصدر: كيان جمعة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها