خاص

إنزال أمريكي شرق الفرات : داعش يعيد ربط مناطقه في الشرقية

خاص | داماس بوست

نفذت المروحيات الأمريكية إنزالا جديداً في مناطق ريف دير الزور الشرقي لنقل مجموعات من تنظيم "داعش" إلى معسكرات التدريب التابعة لها في ريف الحسكة الجنوبي، وذلك ضمن الخطوات الأمريكية المتسارعة لإعادة تجنيد ما تبقى من عناصر التنظيم في صفوفها، ما يعزز سيطرة ميليشياتها على المناطق الواقعة إلى الشرق من نهر الفرات.

وقالت مصادر خاصة لـ "داماس بوست"، إن مروحيات أمريكية هبطت في قرية "الكشمة" لنقل مجموعات من عناصر تنظيم "داعش" من قرية "الشعفة" التي تشهد معارك عنيفة بين مجموعات من التنظيم، ومجموعات من ميليشيا "مجلس دير الزور العسكري" التي تلعب دور "رأس الحربة" في هجوم "قسد" على مناطق التنظيم.
وبحسب المصادر، فإن مجموعات "داعش" تنقل بالدرجة الأولى إلى معسكر التدريب الذي أنشأته "قسد" في صوامع الحبوب المعروفة باسم "صوامع صباح الخير" والتي تقع إلى الجنوب من مدينة الحسكة بنحو 25 كم، علماً أن كل معسكرات التدريب التابعة لـ "قسد" تشرف عليها قوات الاحتلال الأمريكي.
وتأتي هذه التطورات، بعد تمكن "داعش" من ربط مناطق وجوده على الضفة الشرقية لنهر الفرات بريف دير الزور الشرقي، مع مناطق وجوده في ريف الحسكة الجنوبي الشرقي من خلال الطريق الرابط بين "الباغوز تحتاني – تل صفوك – الدشيشة"، وذلك بعد إجباره مجموعات "قسد" على الانسحاب من المناطق الحدودية مع العراق.
يشار إلى أن التحالف الأمريكي كان قد أعلن قبل أسبوع من الآن إيقاف كامل العمليات البرية شرقي الفرات بشكل مؤقت، وذلك على خلفية نقل "قسد" تعزيزات عسكرية ضخمة إلى مدينة عفرين بهدف مواجهة العدوان التركي، إلا أن "مجلس دير الزور العسكري" قرر مواصلة القتال في المنطقة بالتفاهم المباشر مع "قيادة التحالف" في محاولة من قيادة هذه الميليشيا للإنفراد بدعم "واشنطن" في مناطق الريف دير الزور الشرقي.

المصدر: داماس بوست - خاص- محمود عبد اللطيف

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها