خاص

"قسد" تتجه لإغراق الرقة بـ "البضائع التركية"

خاص | داماس بوست

قطعت الحواجز التابعة لـ "قوات سورية الديمقراطية" الطرق التجارية الواصلة بين المحافظات الخاضعة لسيطرة الدولة السورية، ومناطق محافظة الرقة الخاضعة لسيطرتها، الأمر الذي سينعكس بالدرجة الأولى على حركة الأسواق مع احتمالات كبيرة بارتفاع أسعار المواد القليلة أصلاً في الأسواق المحلية للمحافظة.

مصادر متعددة قالت لـ "داماس بوست"، أن الخطوة تأتي في مقدمة لتوجه "قسد" لإغراق الأسواق المحلية في مدينة الرقة بمنتجات استقدمت مؤخراً من أراضي إقليم شمال العراق "كردستان"، مشيرة إلى أن كميات كبيرة من المواد التي استقدمت هي من الإنتاج التركي، وذلك على الرغم من حالة الصراع العسكري الذي تخوضه "الوحدات الكردية" مع جيش الاحتلال التركي في أكثر من نقطة.
وتقوم "قسد" بتوافير الكثير من المنتجات والمواد التركية المنشأ عبر الأراضي العراقية، من خلال القوافل التجارية التي ترتبط بها مع "أربيل"، في حين تقوم بتهريب المقدرات السورية من النفط والغاز عبر الأراضي العراقية بكميات ضخمة، علما إن حكومة "أربيل" تقوم ببيع النفط العراقي والسوري من خلال العقود التي ترتبط من خلالها مع أنقرة لتصدير هذه المواد عبر ميناء "جيهان" على سواحل البحر المتوسط التركية.
يشار إلى إن الحركة التجارية في المناطق التي تسيطر عليها "قسد" داخل مدينة الرقة مرتبطة بشكل مباشر بقيادات ميليشيا "الآسايش" التي تعتبر بمثابة "الشرطة" في هيكلية الوحدات الكردية.

المصدر: داماس بوست - خاص- محمود عبد اللطيف

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها