سياسي

أول عملية إجلاء جماعي .. خروج أكثر من 52 مدنيا من الغوطة الشرقية

سياسي | داماس بوست

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأحد، تنفيذ أول عملية إجلاء جماعي كبيرة لمدنيين من الغوطة الشرقية لدمشق شملت 52 شخصا، مؤكدا إحراز تقدم في المفاوضات مع المسليحن حول هذه القضية.

وقال الناطق باسم مركز "حميميم" للمصالحة في سوريا اللواء فلاديمير زولوتوخين، اليوم الأحد: "جرى اليوم إجلاء 52 شخصا من الغوطة الشرقية، وبينهم 26 طفلا، ويتواجدون حاليا في مدينة عدرا لدى مدرسة سابقة لقيادة سيارات".

وأشار زولوتوخين إلى أنه يجري حاليا "تدقيق الحالة الإنسانية" للأشخاص، الذين تم إجلاؤهم، مضيفا أنهم سيحصلون على المساعدة الضرورية، بما في ذلك الطبية، خلال يومين.

وأضاف زولوتوخين أن "مركز المصالحة بين الأطراف المتنازعة، والعسكريين السوريين يواصلون المفاوضات مع أعضاء الفصائل المسلحة في الغوطة الشرقية حول إخراج المدنيين من المنطقة​​​".

وتابع موضحا: "يبحث المسلحون إمكانية إخراج عشرات السكان مقابل إمكانية مغادرة المنطقة مع عائلاتهم مع ضمانات أمنية".

وكان عشرات المدنيين قد خرجوا من الغوطة الشرقية الجمعة الماضي، فيما قرر 13 مسلحا تابعا لـ"جبهة النصرة الإرهابية" المتواجدة في الغوطة الشرقية الخروج مع عائلاتهم عبر معبر مخيم الوافدين إلى إدلب.

المصدر: وكالات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها