محلي

حتى خيول الغوطة .. تنتظر انتصارات الجيش!

محلي | داماس بوست

لم يستبعد مدير مكتب الخيول العربية في وزارة الزراعة غياث الشايب استعادة عدد من الخيول الموجودة في الغوطة بعد الانتصارات التي يحققها الجيش السوري فيها، علماً أن عدد الخيول التي كانت في الغوطة قبل الحرب 200 رأس خيل تتبع ملكيتها لوزارة الزراعة، إضافة إلى خيول خاصة للمربين، لافتاً إلى أنه تم إصدار كتب أنساب رقم 17 الذي يغطي مواليد عام 2013 مع توزيع 2200 جواز سفر حتى نهاية العام الماضي.

وأضاف الشايب أن ثلثي أعداد الخيول العربية في سورية توجد في مدينة دمشق وريفها، وقد تمت سرقة الكثير من مزارع الخيول للمربين في تلك المناطق إضافة إلى سرقة حوالي 4 مرابط للمربين في حلب, وأن الخيول العربية الأصيلة كانت إحدى ضحايا الحرب على سورية, حيث فقد هذا القطاع ما يزيد على 4000 خيل خلال السنوات السبع الماضية، بعضها تم تهريبها إلى الدول المجاورة وبعضها الآخر نفق بينما لا تزال الخيول الموجودة في المناطق الساخنة مجهولة المصير.
وبحسب إحصائيات مكتب الخيول العربية في وزارة الزراعة، وصل عدد الخيول العربية في سورية قبل الحرب إلى 11 ألف خيل، إلا أنّ هذا العدد تقلص إلى حوالي 8 آلاف جواد مع المواليد الجديدة حسبما ذكره مديره، لافتاً إلى أنّ أهم خطوة اتخذتها الوزارة هي بناء "هنغار" في منطقة الديماس خاص بها بهدف إعادة الخيول التي تمت سرقتها، علماً أنه يتسع لـ 20 جواداً، مؤكداً أنه تمت استعادة 6 خيول مسروقة لوزارة الزراعة حتى الآن، كذلك يشرف مكتب الخيول حالياً على أكثر من 7400 جواد عربي، إضافة إلى أنّ المكتب يرسل عينات شعر للخيول الموجودة في المناطق الساخنة من أجل تثبيت نسبها.

المصدر: تشرين

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها