ميداني

الجيش يصد هجوم "النصرة" ويتقدم في محيط بلدة المحمدية

ميداني | داماس بوست

قال قائد ميداني أن وحدات الجيش السوري نفذت خلال الساعات القليلة الماضية عمليات مكثفة على أوكار الإرهابيين في محيط قرية المحمدية بالغوطة الشرقية وتمكنت من استعادة السيطرة على مسافة 1 كم غربا وبعرض 500 م شمالا”.

وأفاد القائد الميداني بأن “وحدات الجيش تمكنت أيضا خلال عملياتها في محيط بلدة المحمدية من السيطرة على معمل اللبن وهو عبارة عن مقر قيادة لما يسمى (كتيبة أحرار البادية) حيث تمت مصادرة جميع الوثائق والمستندات التي تضمنها المقر”.

وكانت وحدات الجيش أحبطت ظهر اليوم الأربعاء محاولة تسلل للتنظيمات الإرهابية على عدد من نقاط الجيش الموجودة في بلدة المحمدية وقامت بتطويق هجماتهم وإفشال الهجوم وتكبيدهم خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد”.

وحول الهجوم ومحاولة التسلل أوضح القائد الميداني أن “29 مجموعة إرهابية يرتدي بعض أفرادها أحزمة ناسفة حاولت التسلل باتجاه نقاط الجيش بين بلدتي بيت نايم والمحمدية حيث تصدت لها وحدات الجيش وتعاملت معها بمختلف أنواع الأسلحة وكبدتها خسائر فادحة بالأفراد والعتاد وفر من تبقى منهم بشكل جماعي باتجاه قرية افتريس”.

وتابع القائد الميداني القول: إن “العمليات العسكرية لوحدات الجيش العربي السوري مستمرة في الغوطة الشرقية وتعمل حاليا على تأمين مجنبات القوات المتقدمة التي تتابع مهامها حسب الخطة والمهام الموكلة إليها”.

وتعتبر سيطرة الجيش على العديد من القرى والبلدات في الغوطة كفيلة بقطع خطوط الإمداد والاتصال الرئيسية بين المجموعات الإرهابية التي يفر أفرادها بشكل جماعي أمام التقدم السريع لوحدات الجيش.

وبالتوازي مع عملياته العسكرية يواصل الجيش تأمين الممر المحدد عبر مخيم الوافدين لخروج المدنيين المحاصرين من قبل التنظيمات الإرهابية في الغوطة الشرقية حيث اتخذ الجيش بالتعاون مع الجهات المختصة منذ 9 أيام جميع الاستعدادات اللوجستية لاستقبال المدنيين الخارجين من الغوطة لنقلهم إلى مقر الإقامة المؤقتة في الدوير.

المصدر: سانا

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها