سياسي

هكذا ستعمل دمشق على إهانة الأمريكيين !

سياسي | داماس بوست

قالت صحيفة "فزغلياد" الروسية في مقال حول دخول القوات الشعبية السورية إلى عفرين إنه "طوال يوم الثلاثاء، تواردت تقارير متضاربة حول دخول القوات السورية إلى عفرين الخاضعة لسيطرة الأكراد". وكانت أنقرة ودمشق توعدتا بحرب تركية سورية بسبب هذه المدينة. ومع ذلك، ربما تكون هناك دلائل على أن تركيا وسوريا توصلتا إلى اتفاق من وراء ظهر الأكراد.

تضيف الصحيفة : في الواقع، توصلت دمشق وأنقرة إلى اتفاق غير معلن، وافقت تركيا، بموجبه، على وجود قوات الحكومة السورية في عفرين (أو أي جهة تمثلها)، ورفع العلم السوري هناك. وفي المقابل، تُمسك دمشق بالسلطة في المنطقة وتخلص (على الأقل شكليا) من وحدات حماية الشعب.
ويتابع المقال بأن دمشق، راضية تماما عن مقترحات الأتراك: هذه ليست مجرد وسيلة للخروج من الوضع المربك، إنما ومخرج لاستعادة السيطرة على عفرين، ومنبج، في المستقبل، وبالتالي إهانة الأمريكيين، وهو أمر غير قليل الأهمية.
ولذلك، تطالب دمشق وحدات حماية الشعب بتسليم أسلحتها الثقيلة والخفيفة، وإعادة تنظيم تشكلات الأكراد المسلحة في شرطة محلية، وتسليم المرافق الإدارية والعسكرية الرئيسية. هذا يشبه كثيرا الاستسلام، ولكن هذه هي قواعد اللعبة. ويريد الأكراد في المقابل أن تقف القوات الحكومية على خط الجبهة مع الأتراك، مقابل السماح برفع العلم السوري في عفرين.
وبحسب الصحيفة الروسية فإن القيادة الكردية، التي تتفاوض بشأن ذلك، تقع الآن في "روج افا"، أي خارج منطقة عمل المدفعية التركية. ومن هناك، تحاول المساومة، مستعرضة في وسائل الإعلام وحدتها وثباتها. ومن الناحية العملية، تجري المفاوضات على الشروط السورية التركية، والخاسر هم القادة الميدانيون لمختلف الجماعات شبه العسكرية الكردية. فهم لا يزالون يقاومون الأتراك، ولا يعرفون ما يفعله زعماؤهم السياسيون في غرب كردستان.
ويصل المقال إلى أن: مشكلة عفرين ينبغي حلها. هذا ما تدركه جميع القوى المعنية. وتعد المحادثات الهاتفية بين رئيسي روسيا وتركيا دليلا إضافيا على ذلك. مشروع التسوية بين أنقرة ودمشق، بالطبع، يضر بشدة بطموحات الأكراد. وعلاوة على ذلك، فإن هذه الخطة تقوض صورة الجماعات المسلحة الكردية، حيث أن مهام حماية السكان المحليين سوف تتحول بسلاسة إلى القوات السورية الحكومية.

المصدر: صحافة روسية

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها