محلي

وزير الثقافة : نحن الوزارة الأغنى و ..الأفقر!

محلي | داماس بوست

قال وزير الثقافة محمد الأحمد أمام مجلس الشعب إن وزارة الثقافة هي الأغنى بما تمتلكه من الأوابد والمتاحف والأفقر من حيث الميزانية، مؤكداً ضرورة أن يكون الإنفاق على المراكز الثقافية بيد وزارة الثقافة وليس الإدارة المحلية والبيئة، وقد تم عرض الموضوع على رئيس الحكومة وسيتم النظر فيه ومعالجته، إضافة إلى زيادة ميزانيتها.

وأضاف وزير الثقافة خلال الجلسة المخصصة لمناقشة مشروع القانون الجديد الناظم لعمل الوزارة:أستطيع إقالة مديري الثقافة لكنني لا أملك حق تعيينهم، والبعض منهم لم يقرأ كتاباً ثقافياً واحداً"، موضحاً أن هناك تقصيراً في عمل الوزارة في المجال الثقافي وأن العمل ضمن هذه التراتبيات لا يحقق تطوير عمل المراكز الثقافية، مبيناً أهمية الجديد باعتبار أن القانون السابق الناظم لعمل الوزارة قد مضى عليه أكثر من 60 عاماً وجميع المديريات التي أحدثت جاءت بعد هذا القانون، والوزارة لا تستطيع تعديل أي جهة فيها دون تعديل القانون وضرورة مشاركة القطاع الخاص لدعم وتعزيز الثقافة الوطنية.
وبخصوص المسارح كشف الوزير أن هناك إهمالاً في عمل المسارح ولاسيما خلال الأزمة ونحاول تلافي التقصير بالتكامل مع وزارة التربية وإعداد مسرح ومن الصعب إحداث هيئة عامة للمسارح ومن الضروري إجراء صيانة دورية لدار الأسد للثقافة والفنون ورفع تعرفة المسـرح ودعمـه.
وأشار إلى أن مشروع وزارة الثقافة بناء الإنسان السوري ما بعد سنوات الحرب من المشاريع الأكثر أهمية وذلك يجب أن يكون بالتعاون مع وزارات الأوقاف والتربية والتعليم العالي والشؤون الاجتماعية والعمل والإعلام وسنولي أهمية كبيرة لبناء دور السينما في مرحلة إعادة الإعمار.

المصدر: الوطن

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها