إقتصادي

مدير هيئة الاستثمار ينتقد "هيئة الاستثمار : عاجزة وضعيفة ولم تأخذ دورها

إقتصادي | داماس بوست

انتقد المدير العام لهيئة الاستثمار السورية مدين دياب واقع العملية الاستثمارية و"ضياع بوصلتها وغياب استراتيجية واضحة للاستثمار، إلى جانب تعدد الجهات واللوائح الناظمة له".

ويأتي ذلك بعد المراجعة التي قام بها دياب لتفاصيل العملية الاستثمارية وآليتها وتحليلها عقب استلامه زمام أمور الهيئة, للوقوف على العوائق التي تسبب اختناقات في مسارها وتعرقل مجرى الاستثمار.
وبيّن دياب أن العملية الاستثمارية لم تتمكن من التدقيق الجيد في جدوى وربحية الفرص الاستثمارية لدى منح المشاريع المشمّلة بقانون تشجيع الاستثمار المزايا والحوافز الضريبية, إضافة لوجود مشاريع استثمار حقيقية لم تغطيها مظلة الاستثمار, متهماً هيئة الاستثمار بضعف الأداء والعجز عن أخذ دور فعّال في الترويج للفرص الاستثمارية ومراجعة جدوى المشروعات الاستثمارية وتقييمها.

وأشار دياب إلى خطة أعدتها الهيئة بعد استلامه إدارتها، هدفها سد الثغرات والنواقص في برنامج العمل كإصدار تشريع موحّد يجذب الاستثمار الخاص والعام وينظمه في جميع قطاعات الاقتصاد الحقيقي ولا يتضمن الاستثمار في القطاع المصرفي والتمويلي, وإلى جانب مهام الهيئة في تشميل وترخيص مشروعات الاستثمار الحقيقي.
وارتأى دياب أنه يجب أن يضاف لمهام هيئة الاستثمار آلية جديدة تكون فيها الهيئة حلقة وصل فعّالة ما بين المستثمر الخاص محلياً كان أم أجنبياً من جهة، والوزارات القطاعية والجهات الحكومية من جهة أخرى، لمتابعة الاستثمارات المشمّلة وتسريع تأسيسها وبدء تشغيلها.
وأكد دياب على رغبة الهيئة بتشكيل فريق وطني لترويج الفرص الاستثمارية المتاحة في سورية استناداً لخطة ترويجية موحدة تعدها هيئة الاستثمار بالتنسيق مع الوزارات القطاعية توفيراً للوقت والجهد والتكلفة
وتطرق دياب إلى قانون الاستثمار الجديد الذي سيكون موحداً وعاماً وشاملاً ويتجاوز الثغرات التي ظهرت في القوانين المعمول بها سابقاً, حيث سيلحظ التغيرات والمستجدات التي فرضتها ظروف الحرب على الاقتصاد والتنمية والمجتمع ليجد أفضل الوسائل للتكيف معها والإسراع في عملية التعافي.

المصدر: البعث

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها