خاص

عضو قيادة قطرية : شهادات الدكتوراه المزوّرة ترقى إلى "جرائم النصب والإحتيال"

خاص | داماس بوست

قال عضوفي القيادة القطرية لحزب البعث العربي الإشتراكي فضّل عدم الكشف عن اسمه ل"داماس بوست" إن قيادة "البعث" قامت بتغيير فرع الحزب بريف دمشق بأكمله بعد الحديث عن شهادات الدكتوراة المزورة .

ولكن المسؤول البعثي اعتبر بأن تناول الموضوع بالطريقة التي تم بها ( إعلامياً) كان مسيئاً ويرقى إلى درجة تشويه السمعة، ويعاقب عليه القانون ، مضيفاً بأنه حتى المجرم القاتل عندما يتم اتهامه فلا يذكر اسمه بشكل واضح وصريح حتى تثبت إدانته من القضاء المختص، وهذا أضعف الإيمان ، فالمتهم بريء حتى تثبت إدانته 
ورأى عضو القيادة القطرية بالمقابل أن "شهادات الدكتوراة المزورة ترقى إلى "جرائم" النصب والاحتيال، وباتت تستوجب تدخلاً سريعاً من الجهات صاحبة العلاقة، وسمّى وزارة التعليم العالي باعتبارها الجهة المسؤولة عن معادلة الشهادات، والتي يجب عليها مخاطبة كل من يدّعي امتلاكه لشهادة دكتوراة لسؤاله عن "معادلتها" السورية، بينما يقع على عاتق القضاء ملاحقة من يثبت بأن شهادته مزورة أو مشتراة وغير معدلة .

المصدر: داماس بوست - خاص

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها