محلي

15 سورياً ماتوا من البرد على الحدود مع لبنان خلال 24 ساعة

محلي | داماس بوست

عثرت السلطات اللبنانية على المزيد من الجثث المتجمدة من البرد والتي قالت إنها تعود لسوريين حاولوا التسلل عبر الحدود السورية- اللبنانية.

وارتفع عدد الضحايا خلال الـ 24 ساعة الماضية إلى 15 شخصًا متأثرين بانخفاض درجات الحرارة والعواصف الثلجية التي تشهدها المنطقة الحدودية بين البلدين بحسب وسائل إعلام لبنانية.
وكانت حادثة العثور على جثث متجمدة تعود للاجئين سوريين أثارت الرأي العام اللبنلني والعربي، الجمعة، بعد عثور الأمن العام اللبناني على ست جثث قال إنها تعود لسوريين حاولوا التسلل عبر الحدود السورية- اللبنانية عند نقطة المصنع، ليرتفع العدد بعدها إلى تسعة ثم 15، بينهم نساء وأطفال.
وألقت تقارير إعلامية لبنانية اللوم على المهربين الذين خدعوا السوريين دون تنبيههم إلى أن المنطقة تتعرض لعواصف ثلجية، إلا أنه لم يثبت حتى الآن تورط مهربين في الحادثة، ومن المرجح أن تكون فردية.
وتتكرر عمليات التهريب إلى داخل الأراضي اللبنانية، وتشمل نساءً وأطفالًا يضطرون إلى سلوك طرق وعرة في ظل ظروف مناخية قاسية، ما يؤدي إلى وفاة العديد منهم.
في حين يقع العشرات منهم في قبضة دوريات الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية.
واستقبل لبنان قرابة مليون لاجئ سوري، وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مطلع العام الجاري، إنّ عدد السوريين المسجلين في قوائمها داخل لبنان تراجع من مليون ومئتي ألف، إلى أقل من مليون، بعد عودة بعضهم إلى المناطق الآمنة في سوريا.

المصدر: رصد

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها