سياسي

سورية تنفي التواصل مع تركيا و تدين عمليتها العسكرية على عفرين : عدوان غاشم

سياسي | داماس بوست

اعتبرت سورية أن العملية العسكرية التركية على مدينة عفرين في ريف حلب الشمالي "عدوان غاشم"، ونفت التواصل مع تركيا قبل بدء المعركة.

وفي بيان نقلته (سانا) السبت 20 كانون الثاني، قالت وزارة الخارجية إن "سورية تدين بشدة العدوان التركي الغاشم على مدينة عفرين، التي هي جزء لا يتجزأ من الأراضي السورية".
وأضافت أن "هذا العدوان يمثل الخطوة الأحدث في الاعتداءات التركية على السيادة السورية.
وكانت الخارجية التركية زعمت بأنها أعلمت الحكومة السورية بشن عملية عسكرية في مدينة عفرين في ريف حلب الشمالي.
وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن بلاده أبلغت الحكومية السورية كتابياً بخصوص عملية عفرين، مضيفًا أن أهدافاً في سورية تقصف براً وجواً، متوقعاً من الحلفاء عدم الوقوف إلى جانب ما وصفها بـ "المنظمات الإرهابية".
ونفت الخارجية السورية التواصل مع تركيا وقالت إن "سوريا تنفي جملة وتفصيلًا ادعاءات النظام التركي بإبلاغها بهذه العملية العسكرية، وتطالب المجتمع الدولي بإدانة هذا العدوان واتخاذ الإجراءات الواجبة لوقفه فوراً”.
وأعلنت تركيا إطلاق عملية عسكرية في المدينة تحت مسمى "غصن الزيتون" مساء السبت، وقصفت مناطق عين دقنة وقرى المالكية ومطار منغ وأطراف تل رفعت في ريف حلب الشمالي.
وكان نائب وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، حذر القيادة التركية أنه في حال المبادرة إلى بدء أعمال قتالية في منطقة عفرين، فإن ذلك سيعتبر "عملًا عدوانيًا" من قبل الجيش التركي على سيادة الأراضي السورية.
وأضاف المقداد أنه "في حال اعتداء الطيران التركي على سورية، يجب عليه ألا يعتبر نفسه في نزهة، فقوات الدفاع الجوية جاهزة لتدمير الأهداف الجوية التركية في الأجواء السورية".

المصدر: سانا

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها