ميداني

ملحق عسكري أمريكي سابق في سوريا : تدمير "المعارضة" في إدلب مسألة وقت

ميداني | داماس بوست

قال ملحق عسكري أمريكي سابق في سفارة أمريكا بدمشق إن لدى الروس والسوريين الكثير من القوة النارية التي يمكن استخدامها ضد المسلحين في إدلب، مشيراً إلى أن تدمير ما أسماها ب"المعارضة" هي مسألة وقت فقط.

وتوقع ريك فرانكونا، الملحق العسكري الأمريكي السابق في سوريا أن يحصد الروس ثمار استراتيجيتهم العسكرية في إدلب بعد أن نجحوا في حشر المسلحين جميعا هناك. 
ونقلت شبكة "CNN" عن فرانكونا قوله في هذا الصدد، إن الروس يمكنهم مع دمشق "استخدام القوة النارية الفائقة" في هذه المدينة للقضاء على الجماعات المسلحة.
وأوضح المقدم المتقاعد من الجيش الأمريكي، ريك فرانكونا في مقابلة مع الشبكة الإخبارية الأمريكية أن "هذه هي المنطقة التي سُمح للمقاتلين المعارضين بالتوجه إليها من المناطق التي كانت قوات الجيش السوري تدخل إليها بعد حصار طويل. إدلب هي المنطقة التي يتجمعون فيها وهي المنطقة التي يركز النظام والروس القصف عليها".
وتوقع الملحق العسكري السابق ألا يسمح هذه المرة للمسلحين المحاصرين في إدلب بالرحيل عنها، فليس هناك مكان يذهبون إليه. "لقد مثّلت إدلب نقطة تجمع لكل تلك القوات، ما فعله الروس كان جديراً بالانتباه على المستوى العسكري لأنهم حشدوا الجميع في منطقة واحدة"، مضيفاً "نحن في الجيش نصف هذا الوضع بأنه بنك أهداف، ولدى روسيا والجيش السوري الكثير من القوة النارية التي يمكن استخدامها ضد المعارضة، التي سيكون تدميرها مسألة وقت فقط".

المصدر: CNN

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها