ميداني

تركيا بلعت "الموسى" : الجيش السوري يعيد عقارب الساعة إلى عام 2015

ميداني | داماس بوست

قالت "الأخبار" اللبنانية إن الجيش السوري وحلفاؤه يستعدون لإعادة عقارب الوقت إلى عام 2015 حين اشتعلت جبهات ريف حلب الجنوبي المتصلة بطريق دمشق ــ حلب الاستراتيجي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر متابعة أن خط التماس في بلدة الحاضر حالياً، لن يبقى على حاله، لتعود في الفترة المقبلة بلدة العيس وتل العيس وجوارهما إلى الواجهة، وعبر هذا التوجه تضمن دمشق حصر "الإمارة" داخل مدينة إدلب والبلدات المجاورة وصولاً إلى الحدود التركية، ما يكسبها في الجغرافيا والسياسة والميدان، إذ تعدّ هذه المنطقة مفتاحاً لتقييد التحركات العسكرية في أهم مدن وبلدات وسط إدلب. وترى المصادر أنه بقدر ما سيؤثّر إنهاء المرحلة الأولى والسيطرة على أبو الضهور وكامل شرق سكة الحجاز على المصالح التركية في إدلب، سيكون للمرحلة الثانية أهمية أكبر من سابقتها، وستضع أنقرة أمام خيارات حساسة للتعامل معها. 
وتضيف : إنه بالسياسة قبل الميدان، إصرار دمشق وفشل أنقرة في تغيير الواقع في إدلب أفضيا إلى ما نشهده اليوم من سيطرة واسعة خلال وقت قصير نسبياً على أراضٍ مندرجة أصلاً ضمن اتفاق "تخفيف التصعيد".
وتختم : تركيا بلعت "الموسى" ، بحكم الأمر الواقع.

المصدر: صحف

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها