إقتصادي

قيد النقاش .. منح المقترضين المتعثرين "حسني النيّة" قروضاً جديدة

إقتصادي | داماس بوست

ناقش وزير المالية مأمون حمدان مع مدراء المصارف العامة، منح المقترضين المتعثرين حسني النية قروضاً جديدة ووقف الإجراءات القضائية بحقهم، مع اقتراح إلغاء شرط رصيد المكوث الصادر عن مصرف سورية المركزي، وتم الاتفاق على مناقشة أوضاع المتعثرين كل على حدة بعد دراسة حالات الضرر وقدرة المتعامل على التسديد واتباع الإجراءات القانونية والمصرفية الممكنة في ذلك من تسويات ودفعات حسن نية بما يضمن لهؤلاء معاودة مزاولة نشاطاتهم الإنتاجية.

وأكد وزير المالية خلال ترؤسه اجتماعاً لمديري المصارف العامة على أهمية إعادة فتح عمليات الإقراض من المصارف العامة، ولاسيما ما يتعلق منها بدعم المشاريع الحيوية والتنموية الإنتاجية، وذلك لإعادة تأهيلها ووضعها بالخدمة دعماً لعملية التنمية الشاملة وخاصة الصناعية والزراعية منها، مؤيداً بذلك ما اقترحه مديرو المصارف بضرورة رفع الضوابط والقيود المفروضة على عمليات الإقراض في المصارف العامة أسوة بما طبق مؤخراً على الخاصة.
من جهتهم أشار مديرو المصارف إلى العوائق التي ظهرت عند التطبيق العملي لعمليات استئناف الإقراض وفق الأولويات التي وضعها مصرف سورية المركزي، إذ تبين أنها شكلت عائقاً أمام العمليات الإنتاجية، مقترحين استئناف جميع أنواع القروض لدى المصارف العامة وحسب نظام عمليات كل مصرف، وعليه يجب طي جميع القرارات والتعاميم السابقة المتعلقة بآلية وضوابط منح القروض، مع منح ميزة تفضيلية لقائمة الأولويات التي تحدد من قبل الحكومة للمشاريع الصناعية والزراعية ذات الأولوية وبفوائد لا تزيد على 10%.

المصدر: تشرين

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها