سياسي

الاتحاد الديمقراطي الكردي: قوة أمن الحدود الجديدة ستحمي سوريا من مخططات تركيا

سياسي | داماس بوست

أعلن "حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي في سوريا، أن إحدى مهام "قوات تأمين الحدود" التي تنوي الولايات المتحدة تشكيلها على الحدود مع تركيا، هي "حماية البلد من مخططات أنقرة لتقسيمها".

وصرح سيهانوك ديبو، مستشار رئاسة "حزب الاتحاد الديمقراطي" (PYD) في حديث لوكالة "نوفوستي" بأن مهمة ما يسمى بـ"قوات تأمين الحدود" التي ستشكلها الولايات المتحدة من عناصر "قوات سوريا الديمقراطية" في شمال سوريا، ستشمل "حماية السوريين المسالمين الهاربين من الحرب ومواجهة التنظيمات الإرهابية التي تستغل الفوضى القائمة على الحدود (السورية التركية) لمهاجمة منطقة روج أفا"، أي الفيدرالية الكردية في الشمال السوري.

وأضاف أن "هذه القوة، التي تضم ليس الأكراد فحسب، بل والعرب ومكونات أخرى، ستضمن عدم تنفيذ مخططات التقسيم والتجزئة التي دبرتها تركيا".

وكانت دمشق أكدت أن إعلان واشنطن عن إنشاء قوة مسلحة على الحدود السورية التركية اعتداء صارخ على سيادة سوريا ووحدة أراضيها.

يشار إلى أن السلطات التركية تعتبر "حزب الاتحاد الديمقراطي" و"وحدات حماية الشعب" الكردية، المكونين الأساسيين لـ"قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة من واشنطن، تنظيمين إرهابيين وامتدادا لـ"حزب العمال الكردستاني" المصنف إرهابيا من قبل أنقرة.

 

المصدر: نوفوستي

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها