إقتصادي

هكذا يمكن أن ينخفض سعر الموز اللبناني في الأسواق السورية إلى 260 ليرة!

إقتصادي | داماس بوست

نقلت صحيفة البعث عن دراسة أسندتها لمختصين أن سبب تسعيرة الموز اللبناني المستورد، ضمن السوق المحلي بهذه القيمة هو أن تكلفة نقله من لبنان إلى دمشق، تأخذ جزءاً كبيراً من تسعيرة الموز اللبناني في دمشق.

ومن أجل ذلك اقترح الدارس أن تقوم الشاحنات المبردة الناقلة للموز إلى دمشق بنقل حمولة لها من دمشق إلى لبنان لكي يتم تخفيض تكلفة النقل للموز "أي عدم عودة الشاحنة فارغة"، ما ينعكس على التسعيرة النهائية للمستهلك، ووفقاً للدراسة يمكن أن يصبح سعر كلغ الموز اللبناني في أسواق دمشق ما بين 290 وحتى 325 ليرة كحد أقصى..!.
و تؤكد الدراسة قدرة تخفيض السعر أكثر إذا استعملنا مبدأ المقايضة للمنتج مقابل منتج تطلبه الأسواق اللبنانية، ما يجعل سعر الكلغ الواحد من الموز اللبناني في سوق دمشق بالمفرق وليس بالجملة للمستهلك بحدود260 ليرة. 
في المقابل، اتهمت "البعث" من سمتهم ب" المعنيين بدراسات الجدوى الاقتصادية للتسعير والأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك خاصةً، والتجار في القطاع الخاص عامةً"، بأنهم لا يكلفون أنفسهم عناء البحث والدراسة والتحليل لأسباب ارتفاع الأسعار غير المبرر لبعض المنتجات المستوردة..، على الأقل من منطلق ما يدّعونه من حماية للمستهلك.
وقدمت مثالاً على ذلك مادة الموز اللبناني الذي وصل سعر الكلغ الواحد منه إلى 1000 ليرة خلال أيام الأعياد الماضية، والذي كان متوقعاً أن يشهد تراجعاً لسعره بعد انقضائها، إلا أن هذا لم يتم، بل شهدنا عناداً تجاه إمكانية أي خفض للسعر ليستقر عند الـ 800 ليرة سورية..!؟.
وقارنت الصحيفة بين سعر الموز المستورد من لبنان وسعر بعض الفاكهة المستوردة من مناطق أبعد بكثير عنا، موضحةً الفارق الكبير في السعر لناحية انخفاضه لصالح تلك الفاكهة استناداً لعدة أمور ومنها طول مسافة النقل وبالتالي التكلفة، وكذلك الشحن ومخاطره وتأميناته، إضافة لندرة الأنواع المقارَن بها أي غير المنتجة في المنطقة.

المصدر: داماس بوست - البعث

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها