سياسي

دي مستورا يدعو لمعاقبة "المسؤولين" : وفاة عضو منصة القاهرة يفتح باب التحريض على السلطات السورية

سياسي | داماس بوست

دعا المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا "لإيجاد ومعاقبة المسؤولين عن مقتل عضو هيئة التفاوض السورية عن منصة القاهرة منير درويش".

وجاء في بيان صدر عن مكتب المبعوث الأممي: "دي ميستورا يعبر عن صدمته وأسفه بشأن وفاة منير درويش في مستشفى في دمشق بعد تعرضه للدهس من قبل مجهول قرب منزله. كما يدعو المبعوث الخاص لتحديد أسماء المسؤولين عن الحادث ومعاقبتهم".
ويأتي هذا الموقف لدي مستورا بعد حملة تحريض شنتها "معارضة الرياض" متهمةً السلطات السورية بتصفية درويش دون أن تقدم حجةً أو دليلاً على ذلك.

وأضاف البيان أن درويش كان يترأس المناقشات الفنية المشتركة مع الأمم المتحدة باسم منصة القاهرة في حزيران، وتموز عام 2017 حيث عرض مستوى رفيعاً من البراغماتية".
وكان معارضون سوريون نعوا السبت 13 كانون الثاني، منير درويش، وسط تضارب المعلومات عن الحادثة.
وكما هي عادتها في اتهام "النظام" عن كل كبيرة وصغيرة، ربطت معظم تصريحات المعارضين عملية اغتيال عضو منصة القاهرة بالسلطات السورية، بيما نفى آخرون أن يكون الحادث مدبراً.
عضو "منصة القاهرة"، عبد السلام النجيب، أكد أن وفاة درويش طبيعية وليست حادثة اغتيال "كما وصل"، إذ صدمته سيارة أمام منزله الكائن في مدينة دمشق، بينما اتهم أحمد رمضان رئيس الدائرة الإعلامية في "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، السلطات السورية بتصفية درويش في المشفى، "بسبب مشاركته في الجولة السابقة من مفاوضات جنيف" على حد زعمه.
من جهته طالب مستشار الهيئة العليا للمفاوضات يحيى العريضي الجهات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان بإجراء ما سماه "تحقيق جنائي شفاف بحادثة اغتيال درويش".
ومنير درويش كاتب وروائي، وهو عضو منصة القاهرة، وأحد مكونات هيئة التفاوض التي شكلت في تشرين الثاني الماضي، المنبثقة عن مؤتمر "الرياض 2" وأقام في دمشق طيلة سنوات الأزمة وفي أحلك الظروف التي مرت على البلاد دون أن يتعرض لأي تهديد .

المصدر: داماس بوست - متابعه

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها