إقتصادي

ربع المعروض من الغذائيات وثلث الألبسة في الأسواق السورية منشؤها تركي!

إقتصادي | داماس بوست

قالت رئيسة جمعية حماية المستهلك سراب عثمان إن نسبة وجود المواد الغذائية التركية في الأسواق السورية تصل إلى 25%، بينما ترتفع نسبة وجود الأحذية والملابس التركية خاصة المانطويات والجواكيت إلى 30%، أغلبها تعرض في محلات معروفة بالاسم في المناطق الراقية في الجسر الأبيض والمالكي بالنسبة لمحلات الملابس، وفي منطقة باب الجابية ومساكن برزة وصحنايا تتركز أغلبية المواد الغذائية المهربة في وقت أحوج ما نكون فيه لتشجيع صناعة المنتجات الغذائية والملابس المحلية.

ورجحت عثمان أن تكون هذه المواد قد دخلت تهريباً عبر المنافذ الحدودية متسائلة: أين دور الجمارك المسؤولة عن ذلك ومهمتها في تشديد الرقابة على تلك المواد، مخليةً الجمعية من المسؤولية "فهي لا تملك سلطة وينحصر دورها بالتوعية والإرشاد والتثقيف عن طريق المحاضرات والندوات التي تقوم بها بشكل دوري عبر البروشورات وموقعها على الفيس بوك والجولات الميدانية إلى الأسواق".
من جهته مدير اقتصاد دمشق محمد صلوح ، اعتبر أن السلع التركية تدخل تهريباً وليس عن طريق إجازة استيراد، مضيفاً أن هناك ألبسة وأحذية وزيوت تركية وكل ما تريده حاضر في الأسواق مستدركاً لكنه لا يدخل عن طريق الوزارة إطلاقاً، فكل ما منشؤه تركي ممنوع استيراده ولم نمنح إجازة استيراد له منذ الشهر 9 من عام 2013، وأوضح صلوح طريقتين لا ثالث لهما لدخول المواد الأجنبية إلى الأسواق المحلية إما عبر إجازة استيراد نظامية، أو عبر الأمانات في الجمارك وفي حال لم تكن الطريقتان فالتهريب هو السبب.

المصدر: تشرين

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها