ميداني

الجيش السوري يدخل مطار أبو الضهور ويصد هجوما جديدا للنصرة

ميداني | داماس بوست

تستمر في ريف إدلب معارك ضارية بين قوات الجيش السوري ومسلحي "جبهة النصرة" والفصائل المتحالفة معها من أجل السيطرة على مطار أبو الضهور الاستراتيجي.

 

وسجل نشطاء سوريون "معارضون" أن مواجهات عنيفة اليوم الخميس في داخل حرم المطار الذي سقط في أيدي المتشددين في سبتمبر/أيلول 2015، بين الجيش السوري وحلفائه من جهة ومسلحي "هيئة تحرير الشام" التي تشكل "جبهة النصرة" عمودها الفقري و"الحزب الإسلامي التركستاني" والفصائل المتحالفة معهما من جهة أخرى.

 

وأشار النشطاء إلى أن قوات الجيش السوري استطاعت السيطرة على الأجزاء الجنوبية من أرض المطار، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة تستمر في منطقة تل سلمو ومحيط المطار، وسط عمليات قصف مدفعي وصاروخي مكثف.

 

وبعد ساعات من دخول الجيش السوري حرم المطار، شن المسلحون هجوما معاكسا في ريف إدلب الجنوبي بهدف استعادة المواقع التي خسروها في الأسابيع الأخيرة ومنع الجيش من تحرير المطار بالكامل.

 

وأفادت خلية "الإعلام الحربي المركزي" ،أن الجيش السوري وحلفاءه صدوا الهجوم العنيف الذي شنه المسلحون انطلاقا من مواقعهم في تل أغبر وتل سكيك باتجاه نقاطهم في محيط عطشان وتل مرق والخوين، مؤكدة سقوط قتلى وجرحى في صفوف المتطرفين.

 

وأفادت وسائل الإعلام بمقتل أحد المسؤولين العسكريين في "جيش النصرة" التابع لـ "هيئة تحرير الشام" المدعو قسورة الغابي بنيران الجيش السوري على جبهة مطار أبو الضهور.

المصدر: رصد

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها