ميداني

الجيش على بعد 5 كيلومتر منه : ما أهمية مطار أبو الضهور؟

ميداني | داماس بوست

قالت مصادر ميدانية ل"داماس بوست" إن الجيش السوري والقوات المتحالفة معه، سيطرت على طريق أبو الضهور- معرة النعمان، نارياً، بعد التقدم الكبير الذي حققوه في ريف إدلب الشرقي. وأضافت المصادر أن قوات الجيش قطعت نارياً طريق أبو الظهور- معرة النعمان بشكل كامل، وباتت المسافة التي تبعد عن المطار العسكري تقدر بخمسة كيلومترات.

والتزمت "جبهة النصرة" المسماة "هيئة تحرير الشام" الصمت وكذلك الفصائل المتحالفة معها، إزاء تقدم الجيش السوري شرقي إدلب، خاصةً في الأيام الثلاثة الماضية، بعد سيطرته على قرية سنجار والقرى المحيطة بها.
ويأتي إعلان قطع الطريق بعد السيطرة على مساحة 650 كيلومتراً مربعاً، بما فيها بلدة سنجار وقرى تقع شمالها.
وقال "الإعلام الحربي المركزي"، صباح الثلاثاء، إن الجيش السوري ثبّت نقاطًا على مسافة عشرة كيلومترات عن مطار أبو الضهور العسكري، فضلًا عن محور منطقة خناصر في الريف الجنوبي لحلب والذي يبعد عن المطار 30 كيلومتراً.
وتأتي هذه التطورات بعد كسر الخط الدفاعي الأول لـ "أبو الضهور" من الجهة الجنوبية، بالسيطرة على قرية سنجار "الاستراتيجية"، والتي تبعد حوالي 16 كيلومتراً عن المطار العسكري.
ما أهمية "أبو الضهور"؟
يعتبر المطار ثاني أكبر القواعد الجوية في الشمال السوري، وسيطرت عليه المجموعات المسلحة في أيلول 2015، بعد هجوم قادته "جبهة النصرة" سابقًا و"الحزب الإسلامي التركستاني".
وللمطار أهمية استراتيجية وعسكرية، إذ يقع بين محافظتي إدلب وحماة، ويوجد فيه 22 مدرجاً.
يبعد 50 كيلومتراً عن مدينة إدلب، و50 كيلومتراً عن مدينة حلب، و36 كيلومتراً عن منطقة خناصر، وتفصله 30 كيلومتراً عن سراقب و37 كيلومتراً عن وادي الضيف، وتبلغ مساحته بشكل تقريبي ثمانية كيلومترات مربعة.
تعرض لعدة هجمات في السنوات الأولى للحرب، وتمت السيطرة عليه بعد سيطرة الفصائل المسلحة على وادي الضيف ومعسكر الحامدية.

المصدر: داماس بوست - رصد

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها