محلي

حالياً.. عدد سكان إدلب 2,65 مليون نسمة نصفهم مهجّرون

محلي | داماس بوست

قالت منظمة الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن عدد سكان إدلب، الخاضعة لسيطرة فصائل مسلحة على رأسها " هيئة تحرير الشام" الاسم الجدير ل"جبهة النصرة" ، تجاوز 2.65 مليون نسمة، بينهم 1.16 مليون مهجر داخليًا.

وفي تقريرها السنوي الصادر، الخميس 4 كانون الثاني، حذرت المنظمة من تدهور وضع ما لا يقل عن 1.73 مليون سوري يعيشون في المنطقة ، وصنفتهم على أنهم بحاجة للمساعدات الإنسانية الفورية.
وبحسب المنظمة فإن المعارك الدائرة في ريف إدلب الجنوبي وشمال شرقي حماة بين الجيش السوري و"جبهة النصرة" والفصائل المرتبطة بها، أدت إلى تشريد ما يزيد عن 60 ألف شخص، في الفترة ما بين 1 تشرين الثاني و24 كانون الأول الماضيين، خاصة من بلدات السعن والحمرا والعقيربات وتمنع وسنجار.
ويشن الجيش السوري هجوماً على "جبهة النصرة" والفصائل المرتبطة بها بهدف الوصول إلى مطار أبو الضهور العسكري، حيث حرر عشرات القرى خلال شهرين، تمهيداً لإعادة الحياة الطبيعية لأهاليها المستلبة إرادتهم من قبل التنظيمات والفصائل المسلحة.
ورصد تقرير "OCHA" نزوح ما يزيد عن 509 آلاف شخص إلى إدلب، في الفترة ما بين كانون الثاني 2016 وتشرين الثاني من نفس العام، خاصة من محافظات حماة ودير الزور والرقة، ما يمثل 20% من مجمل عدد النازحين في أنحاء سوريا.
وزعمت "OCHA" إن المعارك الدائرة في إدلب أجبرت ستة آلاف نازح في المخيمات الداخلية على النزوح مجددًا، ما أدى إلى تفاقم الوضع الإنساني لهؤلاء الأشخاص.

المصدر: رصد

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها