خاص

"البعث" تتهم جهات حكومية بالمسؤولية عن رواج سلعة "تدمّر أجيال سورية"

خاص | داماس بوست

اتهمت صحيفة البعث شبه الحكومية عدة جهات ووزارات بالمسؤولية عن انتشار "سلعة مخالِفة "، تشكّل خطراً على الأطفال وتستهدف "تدمير أجيالنا" بحسب الصحيفة .

وأشارت الصحيفة الناطقة باسم حزب البعث العربي الإشتراكي (الحاكم الفعلي في البلاد) إلى انتشار علكة في الأسواق السورية على شكل سجائر موضوعة بعلب تحاكي تماماً أسماء ماركات عالمية معروفة وموضّبة بطريقة جذابة تستهوي تقليد المدخنين، جازمةً (الصحيفة) أن هذا المنتج لا يخرج عن سياق هدف استراتيجي معتَمد مسبقاً من قبل منتجي ومروّجي هذا المنتج. 
وحمّلت الصحيفة بالدرجة الأولى، المديرية العامة للجمارك المسؤولية عن دخوله، و مطالبةً ب"محاسبة المسؤول عن دخوله إلى أسواقنا بمنتهى القوة والحزم" لأن "هذا المنتَج هو بمصاف المخدرات إن لم يكن أخطر منها"
وأضافت "البعث" بأن المسؤول الثاني هو وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، متسائلةً عن "دورها الذي تدّعيه بمتابعة حيثيات أسواقنا وقمع مخالفاتها" مضيفةً : "ألم يلفت هذا المنتج نظر أجهزة الرقابة التموينية، أم إن دفع المعلوم أغضّ طرفها عنه دون أدنى مبالاة بمخرجات هذا الخطر المحدق؟".
كما حمّلت الجريدة، المجتمع والأهل مسؤوليةً جزئية ، وكذلك وزارة التربية "المسؤولة عن رفد الوعي المجتمعي بالعديد من القضايا المتعلقة بالسلوك والأنماط الاستهلاكية، وخاصة الدخيلة منها على مجتمعنا" مطالبةً إياها بالمساهمة عبر أذرعها المدرسية التربوية بنشر الوعي تجاه تبيان محاذير التعاطي مع هذا المنتج.
وخلصت "البعث" بالإشارة إلى أن مثل هذه القضية، "تتطلّب حشد كل الإمكانيات الحكومية لمحاسبة المسؤولين عنها بشكل خاص، لأن غضّ الطرف عنها حالياً سيفتح المجال واسعاً لقضايا أكبر لاحقاً" بحسب الصحيفة.

المصدر: متابعة – خاص داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها