خاص

بينهم مدراء وأمناء من الصف الأول .. حملة إقالات وتنقّلات واسعة في الجمارك

خاص | داماس بوست

افتتحت المديرية العامة للجمارك العام الجديد بإجراء مجموعة من التنقلات والإقالات، طالت العشرات من المدراء والمعاونين ورؤوساء الأقسام .

و أصدر وزير المالية مأمون حمدان القرار رقم 1/ ج/ 20188 بناءً على اقتراح مدير عام الجمارك فواز الأسعد ، ووفقاً لمقتضيات المصلحة العامة، و أبرز ما نصّ عليه القرار :
نقل مدير مكافحة التهريب أحمد الخطيب إلى المجلس الاستشاري، وتعيين معاونه غياث حمدان مديراً لمكافحة التهريب، و نقل الياس شلش من مركزه السابق كرئيس مراقبة لدى مديرية الرقابة الداخلية إلى مدير العلاقات الدولية.
 كما نص القرار على نقل أيهم ديب من معاون مدير دمشق إلى معاون مدير المكافحة، في حين تم نقل رائد سعد من موقعه كأمين لجمارك المنطقة الحرة بعدرا إلى أمين جمارك البوكمال المحدثة، ليحل محله في أمانة جمارك المنطقة الحرة بعدرا رمزي السلوم قادماً من أمانة جمارك المعرض، وحلَ مكان السلوم في أمانة جمارك المعرض رامي فرح الذي كان يشغل مركز رئيس قسم لدى أمانة جمارك الجديدة .
 وطالت التغييرات أيضاً مديرية جمارك اللاذقية، حيث تم نقل باسل عثمان من موقعه كمعاون لمدير جمارك اللاذقية الى المجلس الاستشاري.
 وتجدر الإشارة إلى أن هذه التنقلات تعتبر دورية وروتينية في مديرية الجمارك العامة وفروعها ، ودائماً ما تجري (وفقاً لمقتضيات المصلحة العامة)، غير أن الجديد واللافت في قرارات العام الجديد أن التنقلات والإقالات و"مقتضيات المصلحة العامة "طالت هذه المرة ودفعةً واحدة، عدداً من المدراء ومعاوني المدراء والأمناء، ما يعني التركيز على تجديد الدماء في الصف الأول من مسؤولي المديرية العامة للجمارك.

المصدر: خاص ل"داماس بوست"

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها