سياسي

"قسد" تسوّي أوضاع "الدواعش" !

سياسي | داماس بوست

قالت مصادرُ في منطقةِ عين عيسى بريفِ الرقة الشّماليّ إنَّ "قوّات سوريّة الديمقراطيّة - قسد" أفرجت اليوم عن 25 عنصراً من عناصرِ ّ "داعش" كانوا محتجزينَ لديها منذ أكثر من أربعةِ أشهر .

وبحسب المصادر؛ فإنَّ غالبيّة المُفرَج عنهم من الجنسيّة السوريّة من محافظةِ الرقّة كانوا قد سلّموا أنفسهم ل"قوّات سوريّة الديمقراطيّة" في فتراتٍ مُختلفة، وتمّ إطلاقُ سراحِهم بعد إجراءِ تسويةٍ لهم نافيةً وجود أيّ عنصرٍ من الجنسيّاتِ غير السوريّة من ضمن المُفرَجِ عنهم.

وفي هذا السّياق أكّد مدنيٌّ كان مُعتقَلاً لدى "وحدات حماية الشّعبِ الكرديّة" وجودَ عددٍ كبيرٍ من عناصرِ تنظيمِ "داعش" الإرهابيّ من الجنسيّة السوريّة في سجونِ "وحدات الحماية" بمدينةِ المالكيّة والدرباسيّة وعامودا، وإنَّ وجودهم هو مسألة وقتٍ، وسيتمّ إطلاق سراحهم ريثما يتمّ الانتهاء من تسويةِ أوضاعهم، وبحسب المصدر فإنَّ الغالبيّة هم من أبناءِ مدينة الحسكة والريف الجنوبيّ للمدينةِ وتحديداً قُرى الشدادي .

وشُوهِدَ عددٌ من عناصرِ التنظيم السابقين يتجوّلون في مناطق مُختلفة من إحياء مدينةِ الحسكة وتحديداً في حيي النشوة وغويران المُسيطَر عليهما من قِبَلِ "وحداتِ حماية الشّعبِ الكرديّة" بعد تسويةِ أوضاعِهم لدى "الوحدات "الكرديّة"، وبعضٌ من عناصرِ التنظيم الإرهابيّ انضمَّ للقتالِ إلى جانبِ "قوّات سوريّة الديمقراطيّة" خاصّةً في ريفِ دير الزور الشّرقيّ .

من جانب آخر، أكّدت مصادرُ أهليّة المعلومات التي تحدّثت عن تسليمِ نحو 40 عنصراً لداعش أنفسهم إلى "قوّاتِ سوريّة الديمقراطيّة" شرق نهر الفرات وتحديداً في قُرى الشعيطات، وتم نقلهم بآليّاتٍ تابعةٍ لقسد إلى الريفِ الجنوبيّ لمحافظة الحسكة .

ويَعمدُ التحالفُ الدوليّ الذي تقودهُ واشنطن إلى استلام أي أجنبيّ سلّم نفسهُ ل"قسد" واقتيادِهِ إلى جهةٍ مجهولةٍ، بينما عناصر "داعش" المحلّيّين يتمّ اعتقالهم في سجونٍ ريثما يتمّ إجراء تسويةٍ لأوضاعِهم ليُصار إلى إطلاق سراحهم .

 

المصدر: وكالة آسيا

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها