ميداني

نَهيم "الفيل" يعلو من جديد : الجيش يتحرك نحو عمق الغوطة من ثلاثة محاور

ميداني | داماس بوست

أفادت مصادر ميدانية بأن الجيش السوري بدأ معركة ضد تنظيم "جيش الإسلام" في غوطة دمشق الشرقية انطلاقاً من ثلاثة محاور، كخطوة مفاجئة بعد جمود عسكري استمر لأشهر على قطاع المرج في الغوطة.

 وبحسب المصادر فإن الجيش السوري بدأ عملية لاقتحام الغوطة الشرقية من ثلاثة محاور هي النشابية، حزرما، زريقية.
 وكانت دمشق وريفها قد استيقظا اليوم على صوت سلاح الجو الذي لم يفارق سماء الغوطة الشرقية حتى ساعات مابعد الظهر
 من جهته، أكد الناطق الرسمي باسم "جيش الإسلام"، حمزة بيرقدار، أن الجيش السوري يحاول الاقتحام، على خلاف الأيام السابقة، قائلًا "إنه اقتحام بكل معنى الكلمة".
 وأوضح بيرقدار أن القصف يتركز على الجبهات الثلاثة المذكورة، واستهدفت راجمة الصواريخ "فيل" بلدة النشابية وبيت نايم، الزريقية، حزرما، إلى جانب قصف مدفعي غير مسبوق واقتحام بالدبابات والآليات الثقيلة.
 وتعتبر صواريخ "الفيل" التي تطلقها راجمات مطورة في سوريا، إحدى الأسلحة التي أثبتت فاعلية كبيرة خلال المعارك التي يخوضها الجيش وخاصةً في مناطق ريف دمشق، وأصبحت معروفة بالنسبة للدمشقيين بسبب الصوت الذي يصدر عنها والذي يشبه صوت الفيل "النهيم".
 وكانت مصادر عسكرية أفادت أن "الجيش بدأ عملية عسكرية في قطاع المرج بالغوطة الشرقية على جبهات تل فرزات وحزرما وحوش الفضائية".
 وأضافت أن قصفًا مدفعيًا وجويًا يستهدف مواقع الجماعات المسلحة في كل من النشابية وحزرما، في محاولة من الجيش التقدم.
وتأتي المعركة بالتزامن مع مواجهات في إدارة المركبات في حرستا.
وكان الجيش السوري قد سيطر، في 30 تشرين الأول 20166 على مزارع الريحان ومنطقتي تل كردي وتل صوان وبلدة القاسمية، وصولًا إلى السيطرة على مشارف بلدة النشابية المجاورة، في26 كانون الثاني 2017.

المصدر: داماس بوست - رصد

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها