محلي

حلول لا تُسمن من جوع: قافلة رابعة من حمضيات اللاذقية .. والوجهة حلب

مصدر الصورة: داماس بوست
محلي | داماس بوست

انطلقت من محافظة اللاذقية قافلة مؤلفة من 13 شاحنة محملة بنحو171 طناً من الحمضيات، مقدمة لأبناء محافظة حلب في إطار حملة دعم وتسويق الحمضيات.

وقال محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم في تصريح صحفي قبيل انطلاق القافلة: "إن هذه الحملة متواصلة لجميع المحافظات حيث يتم استجرار المحصول من الفلاح مباشرة إلى مراكز التوضيب والفرز ومنها إلى المحافظات دون وسطاء عبر المؤسسة السورية للتجارة وهذه هي القافلة الرابعة خلال الموسم الحالي".
ولفت مدير فرع المؤسسة السورية للتجارة باللاذقية سامي هليل إلى أن هذه الحملة هي الرابعة بعد دير الزور التي تم خلالها إرسال 125 طنا من الحمضيات، والسويداء التي استقبلت 50 طنا وريف حمص الشرقي الذي أرسل اليه 90 طنا وهي تأتي في إطار تحقيق التدخل الإيجابي لتسويق هذا المنتج الهام.
ونوه رئيس فرع اتحاد العمال باللاذقية هيثم أحمد بهذه الحملات التي تدعم تسويق الحمضيات، مطالباً بالإسراع في إنجاز معمل العصائر الذي سيلعب دورا كبيرا في تسويق المنتج ودعم المزارعين.
ويعاني منتجو الحمضيات في الساحل السوري من سوء تصريف منتجهم بسبب غياب أي حلول جذرية لمسألة التسويق المستمرة منذ سنوات .
وتضاعفت خسائر المزارعين خلال الحرب وخاصةً في السنوات الثلاثة الأخيرة بعد انقطاع الطريق البري بين سورية والعراق، الذي يمثل السوق الأهم للحمضيات السورية.
ومن المتوقع أن تبدأ الحمضيات السورية بالعودة تدريجياً إلى الأسواق العراقية بعد تحرير الجيش لمدينة لبوكمال ومعبرها الحدودي مع العراق قبل نحو أسبوعين.
ويبلغ الإنتاج المتوقع من الحمضيات لهذا الموسم أكثر من 900 ألف طن بحسب تقديرات وزارة الزراعة، تستهلك الأسواق السورية أكثر من نصفها بقلبل، فيما يبقى النصف الباقي عرضةً للتلف وتحكم التجار بأسعارها.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها