إقتصادي

مركز بحثي: انخفاض الدولار ضربة قاسية للمضاربين

مصدر الصورة: داماس بوست
إقتصادي | داماس بوست

قال مركز "مداد" للأبحاث والدراسات ومركزه دمشق، إن ما حدث في سعر الصرف خلال الأسبوع الماضي شكّل صدمةً وتخبطاً كبيراً في السوق، وضربة قاسية للمضاربين، لافتاً إلى أنه سرعان ما بدأ الإستقرار والتعافي بالعودة إلى السوق.

وارتفع سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الليرة في السوق الموازية "السوداء" يوم أمس إلى مستوى بين 415 و422 ليرة سورية، بعد أن كسر حاجز الـ400 ليرة سورية في السوق الموازية خلال بعض التعاملات وفي بعض المناطق في وقت سابق الأسبوع الماضي.
وبحسب "مداد" انقسم المحللون بين مجموعتين: المجموعة الأولى تعتبر أن هناك مغالاة في سعر الصرف وهو إجراء خاطئ والهدف منه كان توجيه ضربة قوية للمضاربين في السوق، أما المجموعة الثانية فاعتبرت أن هناك عوامل اقتصادية وسياسية حقيقية دفعت المركزي للقيام بهذا التخفيض، ومنها زيادة تدفقات الحوالات من الخارج وسط حالة من القلق تسود المتعاملين في بعض دول الخليج العربي والحديث عن هجرة رؤوس الأموال منها، وهناك عودة لبعض الأرصدة المهمة نسبياً وبالقطع الأجنبي مع الأفراد والمستثمرين السوريين العائدين إلى الوطن، ووجود تحسن حقيقي وملحوظ بالإنتاج المحلي.
كما يضاف إلى ذلك الدعم الي تلقته الليرة السورية من تحسن المناخ السياسي والأمني المحيط بظروف الأزمة السورية، وخاصة بعد زيارة السيد الرئيس بشار الأسد للرئيس الروسي، المتزامنة مع قمة سوتشي التي جمعت رؤساء دول روسيا وإيران وتركيا. وهذا إلى جانب استمرار تسجيل الدولار الأمريكي مستويات منخفضة جديدة مقابل العملات العالمية الرئيسية. 
كل هذه العوامل مجتمعة أدت إلى تحسن كبير في سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي الأمر الذي خلق موجة من عمليات البيع خوفاً من تهاوي سعر صرف الدولار الأمريكي إلى مستويات منخفضة جديدة.

المصدر: داماس بوست - رصد

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها