ميداني

تعرّف على "زهور الموت" التي تحطم الإرهابيين في حماة

مصدر الصورة: سبوتنيك
ميداني | داماس بوست

يستخدم الجيش السوري المدافع في المعارك ضد الإرهابيين في مختلف المناطق السورية ولاسيما في المعارك الأخيرة في حماة حيث استخدم المدفعيات الروسية الملقبة "زهور الموت" ويرجع ذلك بحسب "سبوتنيك" إلى أن القيادة السورية تحتاج إلى تركيز على المدفعية في بعض القطاعات على الجبهات. وكذلك كل سلاح يطلق النار. لذلك، جنبا إلى جنب مع المدافع الذاتية الحركة تستخدم قاذفات الصواريخ "ب م-21 "غراد".

وأنظمة المدفعية الذاتية الحركة 2إس1 "غفوزديكا" (القرنفل) و2إس3 "أكاتسيا" (الطلح) أثبتت فعاليتها وقوتها في المعارك.
والسلاح الرئيسي للمدفعية "غفوزديكا" هو هاوتزر 2أ31 عيار 122 ملم. ومدى الإطلاق أكثر من 15 كم. وهي مزودة بذخائر — 40 قذيفة. وسريعة الإطلاق — ما يصل إلى 5 طلقات في الدقيقة الواحدة. وتزن "غفوزديكا" 15.7طن. قوة المحرك — 300 حصان، السرعة القصوى تصل إلى 60 كم / ساعة، يتألف الطاقم — 4 أشخاص.
"أكاتسيا" — أثقل من السابقة وزنها 27.5 طن. وهي مسلحة بهاوتزر 2أ33 — 152 ملم. مدى الإطلاق يصل إلى 17.4 كم. وفيها ذخائر: 46 طلقة. سريعة الإطلاق — ما يصل إلى 4 طلقات في الدقيقة الواحدة. قوة المحرك — 520 حصان. السرعة القصوى تصل إلى 60 كم / ساعة. يتألف الطاقم من 4 أشخاص.
 

المصدر: سبوتنيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها