محلي

دمشق الأولى في معدل سرقات الهواتف المحمولة!

مصدر الصورة: داماس بوست
محلي | داماس بوست

تصدرت العاصمة دمشق وريفها المرتبة الأولى في عدد حالات سرقة الهواتف، حيث أكد الملازم أول غيث أحمد حمرة في إدارة الأمن الجنائي أن العاصمة دمشق وريفها كانتا الأكثر في حالات سرقة للهواتف المحمولة نظراً للتجمع السكاني الكبير بهما، مبيناً أن حالات سرقة الهواتف المحمولة زادت خلال سنوات الحرب، مضيفاً: نسبة سرقة الهواتف المحمولة قبل الحرب لم تكن تتجاوز الـ 20 % تقريباً.

وأوضح حمرة أن سرقة الهواتف المحمولة انتشرت خلال السنتين الأخيرتين بشكل كبير، ما ترك تأثيراته الصعبة على المواطنين وفتح جبهة عمل واسعة أمام الجهات المعنية، لافتاً إلى أن نسبة سرقة الهواتف انخفضت في عام 2017 بشكل كبير بعد قمع ظواهر السرقة من الجهات المختصة، التي استطاعت الإفادة من اعترافات اللصوص الملقى القبض عليهم سابقاً والحصول على معلومات تخص باقي العصابة، وبالتالي مراقبتهم وإلقاء القبض عليهم أيضاً.

وفيما يخص أعداد الهواتف التي استطاعت وزارة الداخلية إعادتها للمواطنين، بيّن غيث حمرة أنه لا توجد إحصائية دقيقة للهواتف التي أعادتها الوزارة للمواطنين، ولكن بشكل تقديري استطاعت إعادة ما يقرب من 55 % من الأجهزة المسروقة للمواطنين.

الكثير ممن تتم سرقة هواتفهم المحمولة يتعرضون لمشكلة تأخر فتح ضبط الشرطة نتيجة طلب معروض من النيابة العامة التي تكون مغلقة في بعض الأحيان، إما لانتهاء أوقات الدوام الرسمي وإما لعطلة رسمية، وهنا أوضح الملازم أول أنه في معظم الأحيان التي تكون فيها النيابة العامة مغلقة، تتم متابعة الموضوع فوراً ريثما يتم إحضار المعروض لكي لا يتم تأخير المواطن لأنه كلما أسرعنا في الزمن حصلنا على نتائج جيدة، مشيراً إلى أن الجهات المعنية تطلب من صاحب الجهاز المسروق علبة الجهاز لكونها تحمل أرقاماً ومعلومات تخص الجهاز.

وقال حمرة: معظم سرقات الهواتف المحمولة تتم عبر النشل لافتاً إلى أن فرع البحث في الأمن الجنائي قام منذ ما يقرب من الشهر بإلقاء القبض على عصابة مؤلفة من 16 شخصاً 3 منهم إناث و13 ذكوراً وهم نشّالة محترفون تم إلقاء القبض عليهم في مناطق مختلفة “جرمانا، البرامكة، الشيخ سعد، اوتوستراد المزه” وهم أصحاب سوابق وخبرة في السرقة.
 

المصدر: صحيفة الأيام

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة