أستراليا

غوغل تبدأ توصيل الطعام بالطائرات بدون طيار إلى المنازل فى أستراليا

مصدر الصورة: اليوم السابع
أستراليا | داماس بوست

أعلنت شركة Project Wing المملوكة من قبل ألفابيت الشركة الأم لجوجل عن انطلاق مشروع لتسليم المنتجات مباشرة إلى منازل العملاء فى جنوب شرق أستراليا، إذ بدأت بتوصيل الطعام من سلسلة المطاعم المكسيكية Guzman y Gomez، والأدوية من الصيدليات للعملاء فى المناطق الريفية على الحدود من إقليم العاصمة الأسترالية ونيو ساوث ويلز.

وتأمل الشركة أن تساعدها هذه التجارب على تحسين كيفية توصيل طائراتها للبضائع من مكان وجودها إلى الأماكن التى تحتاج إليها، بعد أن بدأت اختبار تسليم وتوصيل طعام "البوريتو" فى ولاية فرجينيا العام الماضى، ونقلت الآن موقع الاختبار إلى جنوب شرق أستراليا.

ووفقا لموقع "ديلى ميل" البريطانى فقال جيمس ريان بورجيس المشارك فى قيادة Project Wing: "فى العام الماضى فى فرجينيا، كانت أولى التجارب مع أفراد من الجمهور فى حقل مفتوح، وليس إلى عنوان محدد أو موقع معين، والآن، مع كل تسليم، نواجه مساحة جديدة، تملك التخطيط الخاصة بها من أشجار وحظائر، وأسوار، وخطوط الكهرباء، وهذا يعنى أنه بالإضافة إلى تعلم ما يريد الناس تسليمه، وعلينا أيضا أن نتعلم كيفية تقديم أفضل العناصر للناس ".

ويمكن للطائرات بدون طيار الآن تقديم المنتجات فى أى مكان تقريبا، سواء كان ذلك فى الفناء الخلفى، والحدائق العامة، أو الأراضى الزراعية، ولكن تؤكد الشركة أن القضية الرئيسية هى تحديد مواقع تسليم آمنة ومريحة.

وأضاف بورجيس: "علينا أن ندمج تفضيلات العملاء، فعلى سبيل المثال، يرغب العديد من العملاء تسليم شحناتهم بالفناء الخلفى حتى لا تكون مرئية من الطريق، أو بالقرب من المطابخ بحيث يسهل تفكيك المواد الغذائية بسرعة، وعلينا أن نكون على استعداد لاستيعاب الظروف المتغيرة  بموقع التسليم، وفى حين أن منصة إدارة الطائرات تمكننا من التخطيط المسبق لمسار الرحلة، وأجهزة الاستشعار على طائراتنا هى المسئولة عن تحديد العقبات التى قد تظهر أثناء الرحلة أو التسليم، مثل سيارة متوقفة فى بقعة غير متوقعة، أو الأثاث، إلا أن مع زيادة عمليات التسليم، وتعرض أجهزة الاستشعار على طائراتنا للمزيد من مواقع التسليم الجديدة، فإن خوارزميات الطائرات لدينا تصبح أكثر ذكاء فى اختيار بقعة آمنة للتسليم".

توصيل الطعام

توصيل الطلبات إلى المنازل

المصدر: اليوم السابع

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة