سياسي

تفاصيل استثنائية لهجمات برشلونة

مصدر الصورة: وكالات
سياسي | داماس بوست

أفادت صحيفة "Vanguardia" بتفاصيل مثيرة لمقتل رجل عثر على جثته في سيارة دهست شرطيين في برشلونة بعد قليل من هجوم بشاحنة على حشد في شارع رامبلا وسط العاصمة الكاتالونية .

وقالت الصحيفة إن الرجل كان جالسا بجانب السائق، وهو مواطن إسباني وصاحب سيارة Ford Focus البيضاء التي دهست الشرطيين على أطراف برشلونة.
وأضافت أن الرجل لم يقتل برصاص رجال الأمن، بل ذبح على يد مجهول.
وكانت السلطات الإسبانية أعلنت أن سائق السيارة لقي مصرعه في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة، وأضافت في وقت لاحق أن الرجل لم يكن على صلة بالعملية الإرهابية في وسط المدينة.
تجدر الإشارة إلى أن ما اتضح من ملابسات مقتل صاحب السيارة، دفع الشرطة إلى إعادة النظر في الحادث، حيث أعلن مستشار الشؤون الداخلية في كاتالونيا خواكين فورن عن احتمال وجود علاقة بينه وبين هجوم شارع رامبلا، الذي أسفر عن مقتل 13 شخصا وإصابة 100 على الأقل أمس الخميس.

في سياق متصل، أكدت شرطة كاتالونيا أن المهاجمين الخمسة الذين قتلوا إثر دهسهم بسيارة مشاة في بلدة كامبريلس جنوب برشلونة مساء الخميس، كانوا يحملون أحزمة ناسفة.
وأضافت الشرطة على تويتر أن فريقا لإبطال مفعول المفرقعات في كامبريلس سينفذ عددا من التفجيرات المتحكم فيها.

حداد 3 أيام .. والشرطة الإسبانية تعتبر هجمات برشلونة وكامبريلس وألكانار سلسلة واحدة
أعلن رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي، الحداد 3 أيام بعد الهجوم الإرهابي، الذي وقع في مدينة برشلونة عاصمة إقليم كاتالونيا، وأودى بحياة 13 شخصا وعشرات الجرحى.
وقال راخوي، إن العلم الإسباني سينكس حتى منتصف ليل الأحد المقبل، مؤكدا أن إسبانيا "لسوء الحظ"، كانت قد عايشت مثل هذا الألم من قبل، بعد نصف قرن من العنف الذي ارتكبته جماعة "إيتا" الانفصالية في إقليم الباسك، والذي أسفر عن مقتل حوالى 800 شخص، قبل أن تتخلى عن أسلحتها عام 2011.
في غضون ذلك، اعتبرت الشرطة الإسبانية هجوم برشلونة، مرتبطا بعملية الدهس التي شهدها شاطئ كامبريلس، يوم الجمعة، والانفجارين اللذين هزا بلدة ألكانار جنوب كاتالونيا، أحدهما مساء الأربعاء والآخر مساء الخميس.

وبلغ عدد المتورطين في هجومي برشلونة وكامبريلس وانفجاري ألكانار، 8 أشخاص، حسبما نقلت إذاعة محلية عن مصادر في الشرطة.
وأصيب 6 مدنيين، إضافة إلى شرطي، بجروح عندما دهست سيارة عددا من المشاة على شاطئ كامبريلس، بعد ساعات من اعتداء برشلونة، فيما أكدت الشرطة أنها قتلت 5 أشخاص كانوا داخل السيارة التي نفذت الاعتداء.
وشهد شارع "لاس رامبلاس" السياحي الشهير في مدينة برشلونة، حالة من الهلع، عندما انطلقت شاحنة مسرعة وسط منطقة للمشاة، وداهمت المارة، لتدهس بعضهم بينما حاول آخرون الفرار.
وأعلنت السلطات إغلاق محطات المترو القريبة من مكان الحادث، مطالبة السكان بعدم الذهاب إلى وسط المدينة، كما تم إغلاق محطتي قطار في برشلونة، ومنع القطارات من التوقف فيهما، لتعلن الشرطة بعد ذلك، القبض على مشتبه به في الهجوم.
وسبق أن استخدمت المركبات في عدة حوادث إرهابية ضربت أوروبا في السنوات الأخيرة، من بينها مجزرة قتل فيها 86 شخصا في مدينة نيس الفرنسية.

 

 

إدانات دولية واسعة لاعتداء برشلونة
دانت العديد من الدول العربية والأوروبية الاعتداء الدامي الذي وقع أمس في مدينة برشلونة الإسبانية وخلف 13 قتيلا على الأقل وأكثر من 100 جريح.

ونقل المكتب الصحفي للكرملين عن الرئيس الروسي قوله في برقية بعث بها للملك الإسباني: "ندين بشدة هذه الجريمة الوحشية ضد المدنيين، الحادث يؤكد مرة أخرى الحاجة إلى بذل جهود مشتركة حقيقية لا هوادة فيها من قبل المجتمع الدولي في الصراع ضد قوى الإرهاب".
وأعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن تعاطفه مع أسر الضحايا، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.
كما دان مجلس الأمن الدولي بأقوى العبارات "الهجوم الإرهابي الوحشي والجبان" الذي وقع في مدينة برشلونة الإسبانية.
وأكد المجلس في بيان أصدره، "التضامن الكامل مع إسبانيا في حربها ضد الإرهاب، وضرورة تقديم مرتكبي ومنظمي وممولي ورعاة هذا العمل المشين إلى العدالة".
بدوره دان دونالد توسك، رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي الهجوم قائلا، إن "أوروبا بأسرها تقف إلى جانب برشلونة".
كما قال رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، في بيان إنه تلقى بـ"حزن بالغ" نبأ هجوم برشلونة، معربا عن استعداده لتقديم كافة أنواع الدعم والمساعدة الضرورية لإسبانيا.
وفي واشنطن، دان كل من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ووزير خارجيته، ريكس تيلرسون، الهجوم، وقال ترامب، في تغريدة عبر "تويتر"، إن بلاده ستتخذ "ما هو ضروري للمساعدة"، وتابع في التغريدة نفسها، مخاطبا إسبانيا: "كوني صلبة وقوية، نحبك"، من جانبه توعد تيلرسون بملاحقة الإرهابيين المشتبه بهم، ومحاسبتهم على أفعالهم.
العديد من الدول الأوربية لم تتوان عن التنديد بالهجوم الإرهابي، على رأسها بريطانيا التي وصفته رئيسة وزرائها تيريزا ماي بالـ"فظيع".
من جانبه، عرض الرئيس الفرنسي والعديد من كبار الشخصيات الفرنسية الدعم لبرشلونة عقب الهجوم الدامي.
وفي الفاتيكان قال البابا فرنسيس إنه يصلي من أجل الضحايا في برشلونة، معربا عن تضامنه مع عائلاتهم.
أما في برلين، فقد عبر المتحدث باسم الحكومة الألمانية ستيفن سايبرت عن مشاركة بلاده في الحداد على الضحايا، مشددا على التضامن مع إسبانيا.
كما سارع زعماء كل من تركيا والهند وروما وإسرائيل وغيرهم إلى التنديد بالهجوم المروع والإعراب عن استعدادهم لتقديم المساعدة والدعم.
إدانات عربية
هذا ودانت الإمارات والسعودية والكويت والبحرين ومصر والأردن وفلسطين وعدد من الدول العربية والإسلامية الأخرى حادثة الدهس الإرهابية.
كما دان الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، حادثة الدهس في برشلونة، داعيا إلى ضرورة ردع العمليات الإرهابية.
 


 

المصدر: وكالات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة