ميداني

 فيديو: رفع العلم السوري وسط السخنة 

مصدر الصورة: داماس بوست
ميداني | داماس بوست

قال الاعلام الحربي إن الجيش السوري وحلفاؤه قطعوا الطريق بين "المحطة الثانية" و"حميمة" بريف حمص الشرقي، موقعين قتلى وجرحى في صفوف تنظيم داعش.

وكانت القوات السورية رفعت العلم السوري وسط مدينة السخنة، وتمكّن الجيش السوري وحلفاءه من تأمين كامل محيط السخنة بريف حمص الشرقي، التي كانت ممر إمداد رئيسي لداعش في معارك الرقة ودير الزور.
داعش انطلق من السخنة لاحتلال تدمر ومهين وحوارين وغيرها نظراً لموقعها الاستراتيجي، وحاول التنظيم إرسال وساطات لإفساح المجال له للانسحاب من السخنة بدون قتال لكن الجيش والحلفاء رفضوا.
استعادة مدينة السخنة بريف حمص الشرقي تعني أن قرار معركة دير الزور بات قريباً.
داعش قاتل بشراسة في السخنة لأهميتها  كموقع استراتيجي حيث أن المدينة تقع في قلب خريطة سوريا جغرافياً، أبناء العشائر في المنطقة شاركوا إلى جانب الجيش السوري في المعركة ضد داعش  لتحرير أراضيهم وإعادة زراعتها.
المدينة خالية من المدنيين، وما تبقى من داعش انسحب إلى محيط دير الزور، والدمار الكبير الذي أصاب السخنة تسببت به عبوات داعش المنتشرة في الطرقات.
...........................
اللواء خضور: تحرير السخنة هو المرحلة الأصعب وسنتجه بعدها إلى دير الزور


من جهته قال القائد العسكري للمنطقة الشرقية اللواء محمد خضور إن "تحرير السخنة كان المرحلة الأصعب وسنتجه بعدها إلى دير الزور لتحريرها من الإرهاب، وفكّ الحصار عن الحامية العسكرية المحاصرة بداخلها".
وأكد خضور أن الجيش السوري لجأ إلى المناورات القصيرة والخاطفة، وداعش لا يستطيع مواجهة سياسة التطويق بل يعمد للهرب".
وأضاف اللواء أن "داعش حاول القيام بهجوم معاكس أكثر من مرة ولكننا أفشلنا كل هجماته، وبعد السيطرة على جبل طرطور وسلسلة الجبال المحيطة تم تطويق السخنة والقضاء على داعش فيها".

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة