العمود الفقري

القومية هي العمود الفقري للأمم، هذا صحيح، ولكن الصحيح أكثر، أن الانسان المعافى لا يخطر له التفكير بعموده الفقري نهائياً، ولا يجلس ليفكر في كل وقت: الحمد لله انني أملك واحداً، واحداً رائعاً وأفضل من كل الأعمدة الفقارية للآخرين.

المريض وحده من يفكر في كل لحظة بأحشائه وبأعضائه السقيمة، وبهيكله العظمي، ويهتم بتصويرها بطرائق متعددة، وربما يشطح فيؤلف لها الأغاني والنظريات.

يماحك في “عظمة” اللغة، و”مفصل” الدين” و”طحال” العشيرة، و”كبد” المدينة، يزود أعضائه الطبيعية بصفات يخترعها هو، ويعادي الآخرين على أساسها، ويشغل نفسه ووقته ووقت الآخرين بالمفاضلة بين طحال وطحال.

لسنا بخير، لا أحد يجادل في ذلك، ولكن ما نفعله فيما لسنا بخير لا يعكس اتجاه السوء كما نحتاج، بل يفاقمه ويسرّع انحداره، والماضي الذي أورثنا كل هذه ” العظام” التي شكلتنا، أورثنا معها تقوسات وتشوهات لن يفيد مستقبل ابنائنا استمرار التغني والتفاخر بها، بل هي كما يمكن أن يرى أي طبيب مبتدئ للوهلة الأولى، تحتاج لقوالب تقويم وبعضها يحتاج لعمليات جراحية، وإذا أردنا ان نكون أكثر شجاعة، فمنها ما يحتاج لاستئصال.

تتكون المجتمعات من التوافقات، ومن التقبّل ومن التركيب الصحيح لاعضاء ببنى مختلفة ومهام مختلفة ومنطق مختلف، وهي كالجسم البشري تماماً، تمرض وترتفع حرارتها، وتصاب بالخدوش والكسور والعطب، وهي في هذه الحالات تحتاج بشكل أكثر إلحاحاً للعلاج، للعلاج الحقيقي، لا العلاج القائم على فلسفة متطرفي البوذية (ومن نقلوا عنهم بأشكال مختلفة) الذي يستعذب الألم ويمتدحه، ويعتبر أن البطولة هي التباهي به.

الأوطان السعيدة تمتاز بصفة نادرة وغريبة: عدم الانتباه، فالإنسان (المواطن) يعيش حياته الطبيعية دون أن ينتبه لملايين التفاصيل التي تشغل بال أخيه في الإنسانية “مثلنا نحن” فلا يهتم إلا بما يخص حياته ويجعلها أفضل، ويعتبر موعد الانتخابات هو اليوم الذي يحدد فيه طريقته وأدواته المفضلة لجعل حياته أفضل.

الأوطان الكئيبة كغيرها من الأوطان لديها عمود فقري، بل هيكل عظمي كامل، ولديها أحشاء كاملة غير منقوصة، لكن العضو الأهم فيها، والذي يوجه كل تصرفاتها ومشاعرها ويسند هيكلها كله هو: المرارة.

كم لبثنا – افتتاحية صحيفة الأيام

شارك على:

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp

شارك رأيك

يرجى تعبئة الحقول أدناه لاطلاعنا على شكواك….لا تقلق سنعرض اسمك ممثلاُ بأول حرفين من الاسم والكنية.

ارســـل

شكوى

يستخدم الموقع ملفات تعريف الارتباط للتأكد من حصولك على أفضل تجربة في موقعنا، تعرف اكثر